«أحيدار»: أول مسلم يصل لمنصب نائب رئيس برلمان بروكسل(فيديو)

يعتبر «فؤاد أحيدار» أحد أبرز السياسيين من أصل مغربي في بلجيكا، وهو أول مسلم يتسلم منصب نائب برلمان إقليم بروكسل.

وفي مقابلة تلفزيونية أجرتها معه «DW»، قال إنه ابن عائلة مغربية مهاجرة وعاش طفولته وسنوات طويلة من حياته في حي مولنبيك الشعبي. وقد اهتم بالعمل الاجتماعي والسياسي منذ كان في السادسة عشرة من عمره قبل أن ينضم إلى الحزب الاشتراكي الفلامندي. حيث يعتبر الإسلام جزء من هويته ويقول إنه لن يتخلى عن التزامه بالدين مهما يكن.

 

ويشغل الاشتراكي الفلاماني «فؤاد أحيدار» منصب نائب للوزير رئيس منطقة بروكسيل السابق «شارل بيكي» الذي تم اختياره من قبل النواب الجهويين لترؤس البرلمان. كما أنه البلجيكي المغربي الوحيد الناطق بالهولندية الذي يحصل على مقعد ببرلمان جهة بروكسيل.

 

وينتمي معظم النواب البلجيكيين من أصول مغربية بالجمعية الجهوية لبروكسيل إلى الأسرة الاشتراكية، ويتعلق الأمر بسبعة نواب آخرين إلى جانب «فؤاد أحيدار».

 

وقد تعزز حضور المغاربة داخل برلمان بروكسيل مع توالي تنظيم الانتخابات التشريعية إذ تضاعف عددهم لأربع مرات خلال 20 سنة وانتقل من ثلاثة سنة 1995 إلى 12 سنة 2014. ويضم برلمان جهة بروكسيل 89 نائبا منهم 72 ناطقًا بالفرنسية و 17 ناطقا بالهولندية.

 

جدير بالذكر، أن «أحيدار فؤاد» من مواليد 13 أكتوبر 1973 بمالين ببلجيكا متزوج من بلجيكية إعتنقت الإسلام له خمسة أبناء، وهو إبن لمواطن مغربي ريفي ينتمي إلى منطقة تماسينت، هاجر الأب كأغلبية ساكنة الريف إلى الديار البلجيكية سنة 1964 بحثًا عن مستقبل أفضل وأنجب 8 أبناء منهم الإبن «فؤاد» الذي إنخرط في الشبيبة الإشتراكية ببروكسيل و عمره ستة عشرة سنة، بعدها خلال الفترة الممتدة ما بين 1991-1999 ترأس دار الشباب ببلدية مولمبيك حيث كانت تنظم أنشطة ثقافية و رياضية مهمة كانت تهدف بالأساس إلى جذب الشباب لكي لا ينجرف مع التيارات الهدامة التي تحيط به من كل حذب و صوب كالمخدرات و التطرف و السرقة.

المصدر | وكالات + DW