أمير منطقة مكة المكرمة: لا تسييس للحج.. ونفتخر بخدمة ضيوف الرحمن

خالد الفيصل: المملكة جنّدت 300 ألف مدني وعسكري لخدمة الحجاج

الأمير خالد الفيصل خلال المؤتمر الصحفي بمنى

 الصدى – الرياض

أعلن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية أن المملكة العربية السعودية جنّدت أكثر من 300 ألف مدني وعسكري لخدمة ضيوف الرحمن وتأمين رحلتهم الإيمانية.

 

ورفع سموه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في مقر الإمارة بمنى أمس الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – على اهتمامه وتوجيهاته الدائمة بتقديم أفضل وأرقى الخدمات لضيوف الرحمن، مقدماً شكره لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع على توجيهاته ومتابعته لكل أمور الحج، ولصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا لمتابعته كل خطوات الحج.

 

أكثر من مليوني حاج لهذا العام.. وقطار المشاعر جاهز لنقل 365 ألف

وأبان أمير منطقة مكة المكرمة أنه تم ضبط 101 حملة حج وهمية، ومنع 490785 مخالفاً لأنظمة الحج من الدخول إلى مكة والمشاعر، وأعيدت 219890 مركبة مخالفة من الدخول، كما تم القبض على 9599 ناقل مخالف، مضيفاً أن عدد الحجاج من الخارج والداخل النظاميين لهذا العام يتجاوز 2 مليون حاج، إذ بلغ عدد الحجاج القادمين من خارج المملكة (1,752,014)، كما بلغ عدد حجاج الداخل الممنوحين تصاريح حج 126,092 مواطناً و102,936مقيماً، كما وصل 1564 حاجاً قطرياً لتأدية مناسك الحج للعام الحالي، فيما بلغ عدد الذين أدوا الحج العام الماضي 1210 حجاج قطريين.

 

ضبط 101 حملة وهمية ومنع 490785 مخالفاً من الدخول إلى مكة والمشاعر

وأعلن سمو الأمير خالد الفيصل جاهزية قطار المشاعر لنقل 365 ألف حاج، كما أنهت هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة 14 مشروعاً بقيمة 300 مليون ريال نفذت بناء على ملاحظات اللجان الميدانية لتسهم في التسهيل وتوفير المزيد من الراحة لضيوف الرحمن، فيما تمّ توفير 21 ألف حافلة لتصعيد أكثر من 2 مليون حاج. وذكر سموه أن وزارة الصحة سخّرت 30 ألف طبيب وممارس صحي لتقديم الخدمة للحجاج، ووفرت 5000 سرير في مكة والمشاعر المقدسة و(550) غرفة عناية مركزة، وجهّزت 135 مركزاً صحياً و17 مستشفى لتقديم الخدمات الصحية لضيوف الرحمن، كما تم تجهيز 100 فرقة طبية ميدانية في المشاعر مزودة بأحدث الخدمات الطبية، مضيفا “سيتم تحجيج أكثر من 400 حاج في قافلة خادم الحرمين الشريفين الطبية وهم الذين لم يتمكنوا من إكمال حجهم لظروفهم الصحية”.

 

وبيّن سمو مستشار خادم الحرمين الشريفين أن وزارة المالية أنشأت مراكز للإيواء في عرفات ومنى ومزدلفة تتسع لأكثر من 51 ألف شخص وتستخدم في حالات الطوارئ والحوادث لا قدر الله، فيما جنّدت وزارة البلدية والشؤون القروية أكثر من 23 ألف شخص لتأمين نظافة مكة والمشاعر المقدسة خلال أيام الحج، وتعمل شركة المياه الوطنية على ضخ أكثر من 18 مليون متر مكعب خلال موسم الحج بزيادة 21% عن ما تم ضخه في العام الماضي.

 

وقال سموه: إن قيمة مشروعات شركة الكهرباء المنفذة استعداداً لحج هذا العام في مكة والمشاعر المقدسة بلغت قيمتها 454 مليون ريال، فيما يتوقع أن تبلغ الأحمال القصوى لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلال موسم حج هذا العام 4570 ميجاوات.

 

ولفت سمو الأمير خالد الفيصل النظر إلى أن لجنة السقاية والرفادة بالإمارة ستتولى توزيع 22 مليون وجبة وعبوة ماء خلال موسم حج العام الحالي.

 

وعن الجهود التي تبذلها القطاعات في موسم الحج قال أمير منطقة مكة المكرمة “أقدّم الشكر لكل من أسهم في الإعداد لموسم حج هذا العام وأخص بالشكر رجال الأمن الذين يقدمون جهوداً مميزة يفخر بها كل سعودي”مضيفاً “أفخر بمكة وأهلها وبما يقدمونه من أعمال تطوعية لضيوف الرحمن وكلما رأيتهم أزداد فخراً بهم”، لافتاً إلى أن أعداد المتطوعين ستتزايد وأن الفرصة متاحة أمام الجميع لخدمة ضيوف الرحمن وهذا شرف أسبغه الله على المملكة وشعبها.

 

وفي رد على سؤال عن الحملات التي تشنها بعض وسائل الإعلام ضد المملكة والدعوات لتسييس الحج قال سموه “لا تسييس للحج وخير جواب لكل من يقلل من جهود المملكة في خدمة ضيوف الرحمن ما يشاهده العالم من خدمات يتم تقديمها لضيوف الرحمن ولا نرجو من وراء ذلك إلا الثواب من الله”، مضيفاً “نفتخر بأننا نُحسد ونغبط على مانقوم به لخدمتهم وهذا خير دليل على أننا نعمل وإذا قلنا نفعل”.

 

كما رد سمو الأمير خالد الفيصل على سؤال عن استضافة خادم الحرمين الشريفين لحجاج دولة قطر قال سموه “إن ذلك غير مستغرب على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه، خصوصاً وأن الإخوة والأشقاء القطريين ضيوف للرحمن وعلينا واجب خدمتهم”.

 

ودعا سموه حجاج بيت الله الحرام للتفرغ للعبادة وأن يقوموا بما جاؤوا لهذه البقعة من أجله والجميع هنا لخدمتهم وتسهيل رحلتهم الإيمانية.

 

وختم أمير منطقة مكة المكرمة بالتأكيد على أن مشروعاً لتطوير المشاعر المقدسة (منى ومزدلفة وعرفات) في لمساته النهائية لدى وزارة الحج والعمرة وقد وافق عليه خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله، كما أن مشروع إنشاء جامعة للحج والعمرة محل دراسة من قبل الإمارة ورئاسة الحرمين.

وزير الصحة السعودي: لا توجد حالات وبائية بين الحجاج

وفي سياق متصل قال وزير الصحة السعودي، توفيق بن فوزان الربيعة، إن الحالة الصحية للحجاج جيدة، ولا توجد بينهم حالات وبائية أو محجرية حتى الآن، لافتاً إلى أن وزارة الصحة تركز في مقدمة أولوياتها على النواحي الوقائية للحجاج، حيث تتابع المستجدات والمتغيرات التي تطرأ على الوضع الصحي عالميا بالتعاون والتنسيق مع منظمة الصحة العالمية والهيئات الصحية الدولية .

 

وأضاف الوزير السعودي أن وزارة الصحة اتخذت مجمل الإجراءات، حيث قامت منذ وقت مبكر باتخاذ إجراءات وقائية وإحترازية للحفاظ على صحة وسلامة ضيوف الرحمن، مضيفاً أن المستشفيات والمراكز الصحية جاهزة لتقديم خدماتها للحجاج سواء في المشاعر المقدسة أو في مكة المكرمة.

 

وتابع: «بحمد الله سبحانه وتعالى إلى الآن لم يتم اكتشاف أي حالة وبائية تدعوا للقلق، وكل الحالات التي يتم التعامل معها هي حالات بسيطة وعادية»، موضحا أن مستشفياتنا في مكة المكرمة والمدينة المنورة واصلت تقديم الخدمات التخصصية النوعية لضيوف الرحمن خلال موسم الحج هذا العام، حيث تم إجراء عدد 380 قسطرة قلبية، و21 عملية قلب مفتوح.

 

المديرية العامة للجوازات بالسعودية: وصول مليون و752 ألف حاج بزيادة 32 % عن العام الماضى

 

المديرية العامة للجوازات بالسعودية: وصول مليون و752 ألف حاج بزيادة 32 % عن العام الماضى

أعلنت المديرية العامة للجوازات بالسعودية، مليون و752 ألف و14 حاجًا يمثلون 168 جنسية، للمملكة عبر الموانئ الجوية والبرية والبحرية، لآداء مناسك حج هذا العام 1438 هـ .

 

وبينت أن عدد الذكور بلغ 940 ألفا و369 حاجًا يمثلون 54 % من إجمالى الحجاج القادمين، فيما بلغ عدد الإناث 811 ألفا و645 يمثلن نسبة 46% .

 

وأشارت الجوازات إلى أن عدد الحجاج هذا العام شهد زيادة عن العام الماضى بلغت 426 ألفا و263 حاجًا بنسبة 32 % .

 

وأوضحت أن عدد الحجاج القادمين هذا العام عن طريق الجو بلغ  مليون و 648 ألف و 332 حاجا، وعن طريق البر 88 ألفا و855 حاجًا، فيما بلغ عدد الحجاج القادمين عن طريق البحر14ألف و827 حاجًا.