أنباء عن قرب تسوية ملف متابعات رجل الاعمال المعارض محمد ولد بوعماتو و إلغاء ملاحقة المعارضين في الخارج

الصدى – متابعات/
أفادت مصادر اعلامية محلية متطابقة أن جهودا تبذل في الخفاء لتسوية ملف رجل الاعمال محمد ولد بوعماتو الذي يقيم خارج البلاد منذ عدة سنوات بعد اصدار الحكومة الموريتانية مذكرة توقيف ضده ،بعد خلاف حاد بينه مع الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز بعد أن كان من اقرب مقربيه ومن أهم داعميه بالمال والجاه في اول حملة انتاخبية له
وحسب الانباء المتطابقة فإن اجراءات رسمية بدأت في فرنسا تسحب بموجبها منظمات موالية للنظام الموريتاني دعاويها ضد رجل الاعمال ولد بوعماتو ،
واعتبرت الهيئات في بيان صادر عنها أن المعلومات التي على أساسها تقدمت بشكوى ضد رجل الأعمال الموريتاني “ثبت أن لا أساس لها من الصحة، ولا يمكن أن تبرر أي شكوى”.

وقد وقع البيان الصادر الثلاثاء 8 اكتوبر 2019 من طرف كل من المرصد الموريتاني لمكافحة الرشوة، والائتلاف ضد الفساد في موريتانيا.

وكانت الحكومة الموريتانية قد أصدرت في أغسطس 2017 مذكرة اعتقال دولية ضد ولد بوعماتو، وهي المذكرة التي تطالب المعارضة من حين لآخر بتوقيفها.
وحسب مصادر خاصة فإن الرئيس الجديد محمد والغزواني يفكر منذ وصوله للسلطة في طريقة لتسوية الملف واعادة رجال الاعمال والمواطنين المغاضبين لأرض الوطن ، ولكنه بخصوص ولد بوعماتو اتخذ قرارا هادئا خاصة بعد شعوره بالاحراج من عدم تمكن ولد بوعماتو من حضور جنازة والدته واستقبال التعازي في بيت العائلة بانواكشوط
وحسب مصادر (غير دقيقة) فإن الرئيس غزواني تواصل مع ولد بوعماتو عن طريق شخص ثالث ليقدم له التعازي ويؤكد له أنه عاكف على تسوية الملف
ولا يعرف حتى الآن هل تمت صفقة مع بوعماتو مقابل إلغاء مذكرة توقيقه واجراءات ملاحقته قضائيا في موريتانيا
كما لا يعرف موقف الرئيس السابق ولد عبد العزيز من عودة غريمه السياسي ولد بوعماتو لموريتانيا ، وهل تمت بالتشاور معه مقابل اشتراطات على ولد بوعماتو ، أم أن النظام الجديد يعتبر الخلاف بين الرجلين ذا طابع شخصي وعائلي ، ويجب أن تتم تسويته في الاطر العائلية بعيدا الدولة واجهزتها الامنية والقضائية.
ويتوقع بعض المراقبين أن يتم الغاء الملاحقة القضائية أيضا لرجل الاعمال المصطفى الشافعي ، والسماح للصحفي حنفي ولد دهاه بالعودة للبلاد.