أنباء عن مساع مغربية لتفكيك ‘‘اتحاد المغرب العربي‘‘ وتحويله إلى تكتل إفريقي موسع

القادة التاريخيين لاتحاد المغرب العربي

كشف تقرير أصدرته اليوم الأربعاء فى العاصمة المغربية الرباط ،  اللجنة الاقتصادية لإفريقيا لدى الأمم المتحدة عن  قرب الإعلان عن انتهاء  اتحاد دول المغرب العربي  بتركيبته الكلاسيكية متوقعة ان يتم قريبا  تحول الاتحاد المغاربي إلى تكتل اقتصادي أشمل مفتوح أمام بقية الدول الإفريقية الراغبة فى الإنضمام إليه .

وجاء في التقرير الذى تمكنت ‘‘أنباء انفو‘‘  من الإطلاع عليه ،  أن منطقة شمال إفريقيا شهدت في الآونة الأخيرة تغيرات سريعة في مجال الاتفاقات التجارية .

وقال التقرير  إن موريتانيا  وقعت اتفاقية شراكة امع التكتل الاقتصادي لغرب إفريقيا، كما وقعت  المملكة المغربية  اتفاقية مشابهة معه  وهو ما سيسمح له بالانفتاح على فضاء يزيد عن 300 مليون نسمة،

وأضاف أن تونس من جهتها سعت  للالتحاق بأكبر تكتل تجاري في إفريقيا، وهو السوق المشتركة لشرق إفريقيا والجنوب الإفريقي (كوميسا)، وتتوقع السلطات الانتهاء من المفاوضات نهاية الشهر الجاري لتفعيل الانضمام الذي سيسمح بالانفتاح على سوق من 475 مليون نسمة .

وأشار ، إلى أن الجزائر بدورها باشرت المفاوضات للانضمام إلى السوق المشتركة لشرق إفريقيا والجنوب الإفريقي (كوميسا).

ورأت اللجنة أنه لا يمكن إنكار أن هذه الاتفاقيات تتيح آفاقًا اقتصاديةً جذابة لدول المغرب العربي .

واضاف التقرير إلى أنه لابد من الإشارة  أن مثل تلك  الاتفاقات ستحل بالضرورة محل اتحاد المغرب العربي .

يذكر أنه منذ عام 1994، لم يتمكن قادة دول اتحاد المغرب العربي من عقد أي قمة نتيجة الإختلافات السياسية .

وقدتأسس اتحاد المغرب العربي، في 17 فبراير 1989 في مدينة مراكش المغربية، ويتألف من خمس دول هي:  موريتانيا ليبيا وتونس والجزائر والمغرب ، ويهدف إلى فتح الحدود بين الدول الخمس لمنح حرية التنقل الكاملة للأفراد والسلع، والتنسيق الأمني، وانتهاج سياسة مشتركة في مختلف الميادين وهو مالم يتحقق طيلة الفترة الماضية.