الجامعة العربية تستنكر تقرير الأمم المتحدة بشأن اليمن وتعتبره فاقدا للدقة و للمصداقية

الصدى – وكالات /

المتحدث باسم جامعة الدول العربي محمود عفيفي

استنكرت جامعة الدول العربية التقرير الأممي الأخير الذي حمّل التحالف العربي بقيادة السعودية، المسؤولية عن قرابة نصف حالات قتل وإصابة الأطفال في اليمن خلال 2016، واعتبرته مفتقرا للدقة.

 

وقال المتحدث باسم الجامعة محمود عفيفي، إن “التقرير السنوي للأمين العام للأمم المتحدة حول حالة الأطفال في النزاعات المسلحة كان يستلزم تبني نهجا أكثر دقة في رصد وتسجيل وتوثيق الانتهاكات، التي تثور بشأنها ادعاءات حول ارتكاب التحالف العربي لها في اليمن”.

 

وطالب بالاعتماد على الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، كمصدر رئيس للحصول على المعلومات والبيانات لإعداد تقارير كهذه، مشيراً إلى مسؤولية جماعة “أنصار الله” عن “عدد ضخم” من الانتهاكات التي وقعت بحق الأطفال في اليمن.

 

وأضاف أن التدهور الحاد والمستمر في الأوضاع الإنسانية والمعيشية في اليمن يستدعي اتخاذ خطوات عملية لتعبئة الجهود اللازمة للتعامل معها في أسرع وقت، داعيا إلى إقامة حوار بناء وسليم بين المجتمع الدولي والحكومة اليمنية الشرعية وحلفائها.

 

وكانت الأمم المتحدة أدرجت الخميس الماضي، كلا من التحالف العربي في اليمن بقيادة الرياض، وحركة “أنصار الله” الحوثية، في القائمة السوداء للجهات المسؤولة عن قتل الأطفال.