الجزائر تتهم صحافة الأمم المتحدة بتحريف تصريحات متعلقة بملف الصحراء

الصدى – وكالات /

اتهمت الحكومة الجزائرية الجزائر مصلحة الصحافة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة بتحريف تصريحات لموقعين على عريضة حول  ملف النزاع فى الصحراء الغربية .

 

وحسب صحيفة ‘‘الخبر ‘‘  الجزائرية  أشارت حكومة الجزائر إلى تلاعب محتمل أبعد هذا الفرع ألأممي عن مهمته التي تكمن في إعلام الرأي العام الدولي بإخلاص.

وقال السفير المساعد للجزائر لدى منظمة الأمم المتحدة محمد بصديق خلال نقاش اللجنة الرابعة حول تصفية الاستعمار “إننا نطالب بنشر توضيح على الموقع الالكتروني للأمم المتحدة وبتقدم ممثل إدارة الإعلام أمام هذه اللجنة ليشرح لنا ما حدث”.

وأضاف “عليه أن يقدم لنا تفسيرات حول حدوث هذه الأخطاء” معتبرا أن هذا المسؤول “يجب أن يقدم اعتذارات” على الضرر الذي لحق بالأشخاص المعنيين.

وقال بصديق “هل الأمر يتعلق بخطأ ارتكب عمدا أو عن غير قصد” معتبرا أنه “إذا كان عن غير قصد فهذا ليس مبرر كذلك”.

وتتخبط ذات المصلحة في قضية تلاعب خطيرة بعد تحريف تصريحات متدخلين أعربوا عن مساندتهم للقضية الصحراوية وذهبت إلى حد إسناد تصريحات موالية للمغرب إلى موقعين على عريضة لم يكونوا قد تدخلوا بعد.

فبعد تصريحات محرفة أو مفتعلة ومضامين موجهة تراكمت منذ يومين على هذه المصلحة سلسلة من الانحرافات التي تمس بمصداقيتها كهيئة إعلامية تابعة لمنظمة متعددة الأطراف مثل منظمة الأمم المتحدة.