الجزائر تعتقل زعيم الطائفة الأحمدية بتهمة الإساءة للنبى صلى عليه وسلم

زعيم طائفة الأحمدية في الجزائر، محمد فالي

أعلن رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، صالح دبوز، القبض على زعيم طائفة الأحمدية في الجزائر، محمد فالي، بعين الصفراء في منزله.

 

وبحسب «روسيا اليوم» فإن “فالي” ملاحق قضائيا من 6 محاكم، بسبب تهم تتعلق بجمع الأموال من دون ترخيص، والإساءة للرسول محمد، وتشكيل جمعية من دون ترخيص، حسبما نقل موقع “كل شيء على الجزائر”.

 

وظهرت الجماعة الإسلامية الأحمدية في أواخر القرن التاسع عشر في شمال الهند، على يد مؤسسها ميرزا غلام أحمد ثم انتقلت إلى عدة بلدان، منها دول عربية.

 

وفي عام 2007، انتقلت الدعوة الأحمدية إلى الجزائر، بفضل محطة تليفزيونية تبث أفكار الجماعة، صار من الممكن التقاطها في الجزائر عبر البث الفضائي.

 

تجدر الإشارة إلى أن معظم الجزائريين مسلمون سُنّة على المذهب المالكي، والإسلام هو الدين الرسمي للدولة، لكن دستور البلاد يكفل حرية الاعتقاد وممارسة الشعائر، شرط أن ينال مكان العبادة ترخيصا من السلطات.4

 

المصدر :  «روسيا اليوم»