الخبير الاقتصادي الموريتاني الدكتور محمد ولد محمد الحسن : هذه هي حقيقة شركة “اسنيم”

الصدى – متابعات/

الخبير الاقتصادي والاستشاري مدير المعهد الدولي للدراسات والبحوث الاستيراتيجية / الدكتور محمد ولد محمد الحسن

قال الدكتور محمد ولد محمد الحسن في تسجيل صوتي له بث على الواتساب إنه سيتحدث في هذا التسجيل عن واقع اسنيم من 2007 الى 2017 اين في عشر سنوات وهذا تفريغ التسجيل الصوتي:
السلام عليكم ورحمة الله
كما قلت لكم هذه المعطيات حول اسنيم اعتمدناها على وثائق مالية لاسنيم مدققة من طرف المكتب الذي ذكرناه مكتب المحاسبة الدولي ومتعلقة بعشر سنوات من 2007 إلى 2017.
ميزانية 2018 إذا كانت خرجت لم أجدها على الانترنت لكن عندما نظرت فيها نظرة سريعة وجدتها يجب أن تقسم الى ثلاثة مراحل:
– مرحلة ما قبل 2010
– مرحلة ما بين 2010 – 2013
– مرحلة ما بين 2014 – 2017
المرحلة الاولى عادية واصبحت بعيدة جدا وتاثيرها محدود على الوضعية الراهنة.
الوضعية الراهنة هي التي تهمنا نحن لاننا نريد الحلول الآنية والتشخيص الآني والحلول المستقبلية وايجابيتها لكننا اعتمدناها كمرجعية للمقارنة مع ما بعدها.
أما المراحل الأخر فاثنتان وهما اللتان سنتحدث عنهما.
قبل ان ندخل في التفاصيل عليكم ان تعرفوا ان اسنيم اعطاها الله عن طريق ارتفاع اسعار الحديد في العالم اموالا لا تتصور ولا تقارن بما كان يدخلها.
العملة دائما اهل الاقتصاد يمثلونها بالماء، واذا اعتمدنا تلك الكناية نقول بان ما اتاها طوفان من الدولار “ولان متعينين بيه الل هذا ظرك اوف”.
هذا جعلها على سبيل المثال صندوقا او حسابا في البنك او احدهما او الاثنان معا كانت تظهر فيهما في هذه البيانات في 31 من دجمبر من كل سنة مي يزيد على 300 مليار اوقية موضوعة في الصندوق او في البنك او فيهما معا.. تصوروا هذا ما يعادل ميزانية الدولة سنة كاملة… هذا ينقصه فقط شيك يخرج به لكن من نظر في هذه البيانات وهذه الحسابات لن يرى مخازن هذه العملة لان الذي يقع في فترة الجفاف التي وقعت ولا في اطفاء نيران المصاريف الغير مقدور عليها من لاحظ هذا لازم له من ان يتفكر في هذه الرياح التي قامت بامتصاص هذا ولم تترك له اثرا.
لتتضح لنا الرؤية ونتعرف الى اين ذهب هذا -ولم نستطع حتى الان- اتبعنا المنهجية التالية لكي نعرف ما ذهب الى العمال في تلك الفترة ونعرف ما ذهب الى الضرائب وما ذهب الى الفوائد التي هي بموجب الديون التي اخذت في فترة لم يكن من اللازم ان يكثر فيها الدين لانه كان يجب قضاؤها او قضاء جزء منها لكي تبقى لنا تلك المبالغ التي يجب ان تكون وصلت الشركة والتي يجب ان تكون زادت انتاجها وزادت انتاجيتها وساعدتها في المستقبل.
موقع العلم