الرئيس عزيز يزور أهم المعالم الثقافية والتراثية في الكويت

الصدى – متابعات/

مركز الشيخ جابرالأحمد الثقافي في الكويت

قام فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز مساء اليوم الإثنين بزيارة لمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي على شاطئ الخليج العربي في الكويت وذلك ضمن برنامج الزيارة الرسمية التي يقوم بها حاليا لدولة الكويت الشقيقة.

 

وتفقد رئيس الجمهورية، رفقة معالي السيد محمد ضيف الله شرار المستشار بالديوان الأميري رئيس بعثة الشرف المرافقة، أبرز معالم هذه المنشأة التي صممت وفق أحدث المعايير العصرية مع مراعاة الخصوصية الثقافية والحضارية للحضارة الكويتية.

 

واستمع رئيس الجمهورية الى شروح حول هذه المعلمة ومراحل إنجازها وأضافتها النوعية لواجهة مدينة الكويت التاريخية.

 

واعرب رئيس الجمهورية في كلمة سجلها في السجل الذهبي للمركز في نهاية الزيارة عن إعجابه بهذه المعلمة المعمارية والثقافية الكويتية البارزة التي تعكس أصالة وابداع وتميز الشعب الكويتي وارادة قيادته في تحقيق الازدهار في ظل الأصالة والأخذ بزمام التقدم والرقي.

 

وتسلم رئيس الجمهورية مجسما لمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي من القائمين عليه تخليدا لهذه الزيارة.

 

ويقع هذا المركز في قلب مدينة الكويت، بجوار قصر السلام بين شارعي الخليج العربي وجمال عبدالناصر، وهو جزء من منطقة الكويت الثقافية الوطنية الجديدة.

 

وقد صدر قرار إنشاء المركز في عام 2015 في مدينة الكويت. وفي يوم 31 أكتوبر 2016 تم إفتتاحه من طرف أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

 

ويستوحى تصميم مركز الشيخ جابر من العمارة الإسلامية المميزة في تاريخ الفن والإبداع، حيث يضم المركز مساحات شاسعة تتيح للزوار التمتع بالشكل الداخلي للمركز وبتصميمه الهندسي للقاعات والمسارح، كما أن موقعه على شارع الخليج العربي أضفى أهمية سياحية مصاحبةً لأهميته الثقافية والفنية.

 

ويتكون المبنى الذي استغرق تصميمه وإنجازه 22 شهرا، وأشرف عليه الديوان الأميري على مجموعة من الأشكال الهندسية المركبة ، حيث يضم 4 مباني ضخمة تم تصميمها على شكل الجواهر.

 

ويضم المبنى الذي تم تشييده، على مساحة تقدر بـ 214 ألف متر مربع بتكلفة مالية قدرت بنحو 235 مليون دينار كويتي ، ثلاثة مسارح وثلاث قاعات للمؤتمرات والمعارض ومركزا للوثائق التاريخية والحفلات الموسيقية.

مركز الشيخ عبد الله السالم الثقافي في دولة الكويت

قام فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، صباح اليوم الثلاثاء بزيارة لمركز الشيخ عبد الله السالم الثقافي بمنطقة الشعب بمحافظة حولي في الكويت وذلك ضمن برنامج الزيارة الرسمية التي يقوم بها حاليا لدولة الكويت الشقيقة.

 

وتفقد رئيس الجمهورية رفقة معالي السيد محمد ضيف الله شرار المستشار بالديوان الأميري رئيس بعثة الشرف المرافقة ابرز معالم هذ المركز الذي صمم وفق أحدث المعايير العصرية.

 

وزار رئيس الجمهورية متحف العلوم العربية الإسلامية و استمع إلى مقتطفات صوتية من عيون الشعر العربي وفنونه وتعرف على نماذج من النقش والخط العربي وأبرز إبداعات الحضارة العربية الإسلامية و المخطوطات والمقتنيات النادرة جدا ومتحف ومركز علوم الفضاء ومعرض تطور النقل البحري عبر التاريخ ومعرض تطور السيارات والدراجات وآفاق النقل في المستقبل ونماذج للحياة في البحر .

 

واستمع رئيس الجمهورية الى شروح حول مكونات هذا المركز ومقتنياته ومراحل إنجازه والخدمات النوعية التي يقدمها للباحثين والمهتمين بعناق الأصالة والمعاصرة.

 

وأعرب رئيس الجمهورية في كلمة دونها في السجل الذهبي للمركز في نهاية الزيارة عن إعجابه بهذا المركز الذي يعكس أصالة وابداع وتميز الشعب الكويتي وارادة قيادته في تحقيق الازدهار في ظل الأصالة والأخذ بزمام المعرفة سبيلا لتحقيق التقدم والرقي.

 

وتسلم رئيس الجمهورية في نهاية الزيارة مجسما لمركز الشيخ عبد الله السالم الثقافي من القائمين عليه تخليدا لهذه الزيارة.

 

ويقع هذا المركز في منطقة من اكبر مناطق العرض المتحفي في الوطن العربي والعالم، وافتتحه أمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في 5 فبراير 2018 .

 

وصمّم هذا المركز لكي يكون متكاملّا من جميع الجوانب، تلبية للباحثين والمهتمين بمختلف الشؤون الثقافية والفنية وليعكس الوجه الحضاري للكويت.

 

ويقع المتحف في منطقة الشعب بمحافظة حولي في الكويت. ويحمل اسم الشيخ عبد الله السالم الصباح (أبو الاستقلال والدستور) في الكويت.

 

ويعتبر مركز الشيخ عبدالله السالم الثقافي، الذي يقع على مساحة 127 ألف متر مربع، أحد أكبر معالم التطور الثقافي من نوعه حول العالم، و يضم عدة متاحف ومنشآت، منها: متحف التاريخ الطبيعي، ومتحف العلوم والتكنولوجيا، ومركز الفنون الجميلة، ومتحف العلوم العربية الإسلامية، ومتحف الفضاء، ومسرحا.