السعودية : هيئة حقوق الانسان .. جهود مكثفة للتصدي لجرائم الاتجار بالبشر .. و تعيين أمال المعلمي في منصب سام بالهيئة

الصدى – متابعات/

عواد بن صالح بن عبدالله العواد / رئيس هيئة حقوق الإنسان بمرتبة وزير في المملكة العربية السعودية / وزير الاعلام سابقا

عقدت اللجنة الدائمة لمكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص التابعة لهيئة حقوق الانسان بالمملكة العربية السعودية ، اجتماعها الثالث عشر لهذا العام ، برئاسة معالي رئيس الهيئة الدكتور عواد بن صالح العواد .
وأشار العواد إلى أهمية بذل مزيد من الجهود لمواجهة جرائم الاتجار بالأشخاص، وحث ممثلي الجهات الحكومية أعضاء اللجنة على العمل على تحقيق تطلعات ولاة الأمر ـــ حفظهم الله ــ حيال قطع دابر هذه الجريمة، وإبراز جهود المملكة لمواجهتها.
كما وجه بتزويد الأمانة العامة للجنة بأحدث البيانات حول جرائم الاتجار، وأن تكون هذه البيانات والإحصاءات مفصله وتتضمن: صورة الجريمة، جنسية المتهمين والضحايا، وجنسهم، إضافة إلى مكان وقوع الجريمة، لتكون قاعدة بيانات تتمكن الأمانة العامة من خلالها بإعداد تقارير تتضمن بيانات إحصائية مفصلة يمكن تقديمها للمنظمات الدولية.

وقد استعرض ممثل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عضو اللجنة المبادرات التي تعتزم الوزارة تنفيذها من أجل حماية حقوق العامل، والعمل على تحسين العلاقة التعاقدية بين صاحب العمل والعامل، الـتي من شأنها رفع مستوى تقييم المملكة في مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص في التقارير الدولية القادمة.
واطلع العواد على آخر مستجدات مشروع آلية الإحالة الوطنية لجرائم الاتجار بالأشخاص، منوهاً بالمشروع والفائدة المرجوة منه في تنسيق جهود الجهات المعنية بمكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص.
بعد ذلك استعرض الأمين العام للجنة جدول أعمال الاجتماع وتم دراسة ما تضمنه من موضوعات.

أمال المعلمي مديرة عامة للمنظمات والعلاقات بهيئة حقوق الانسان

آمال يحيى المعلمي مديرة المُنظمات والتعاون الدولي بهيئة حقوق الانسان بالمملكة العربية السعودية

وفي سياق منفصل أصدرت هيئة حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية ، قراراً بتعيين آمال يحيى المعلمي مديرة عامة للمُنظمات والتعاون الدولي بالهيئة. ولقي القرار صدى كبيرا لدى المُهتمين بحقوق الإنسان بشكل عام وحقوق المرأة بشكل خاص، ونال استحسان المُهتمين بالشأن الوطني. وتستند المعلمي إلى خبرة في المجال التربوي والتدريب والتنمية الاجتماعية لمدة تزيد على 20 عاماً، وتتولى العديد من المناصب والعضويات، أبرزها إدارة الفرع النسوي في مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، كما تولت منصب مستشارة في التلفزيون السعودي، وحصلت على عضوية لجنة الإشراف على انتخابات المجالس البلدية. وتهتم آمال بإبراز دور المرأة في المجتمع السعودي، وقدَّمت العديد من الإسهامات لإبراز دورها في نشر ثقافة الحوار والتلاحم المجتمعي، كما تهتم بإبراز دور مواقع التواصل في تثقيف المُجتمعا