السنغال تحظر المؤتمر الصحفي للمنظمات الحقوقية الذي أثار حفيظة موريتانيا

الصدى – متابعات

الرئيسين السنغالي والموريتاني

قررت السلطات السنغالية منع بعض المنظمات الحكومية من تنظيم مؤتمر صحفي حول وضعية حقوق الانسان في موريتانيا، وفق ما أفادت مصادر مطلعة.

وكانت منظمات العفو الدولية ورادو والمنظمة السنغالية لحقو الانسان، تعتزم تنظيم مؤتمر صحفي حول وضعية حقوق الانسان والحريات الديمقراطية في موريتانيا يوم غد الخميس في مقر منظمة العفو الدولية بالعاصمة السنغالية دكار، وهو ما أغضب السلطات الموريتانية التي قررت التصعيد ضد جارتها فيما لو سمحت بتنظيم المؤتمر.

وأثار نشر وكالة الأنباء الرسمية السنغالية لخبر المؤتمر الصحفي انزعاجا شديدا في نواكشوط، حيث تساءلت الوكالة الموريتانية للأنباء حول ما إذا كان نشر البيان الكاذب والحاقد والمعادي لموريتانيا حصل بطريق الخطإ أم عن سوء نية؟

وتحدثت الوكالة الموريتانية في تعليق لها عن التحولات الديمقراطية التي عرفتها موريتانيا وعن الجهود المبذولة منذ 2009 في محاربة الفساد والرشوة، داعية المنظمات الحقوقية السنغالية الى التركيز على ما يجري داخل مجتمعها والاهتمام بحالات الرشوة التي كشفتها الصحافة المحلية، لتحفظ بعض مصداقيتها.

وذكرت الوكالة بماضي علماء موريتانيا والدور الذي لعبوه في نشر العلم في القارة الافريقية، معتبرة بأن موريتانيا لم يسجلها التاريخ باعتبارها الدولة التي تركزت فيها أنشطة تجارة الرقيق وأن مجتمعها متشبث بقيم العدالة والمساواة.

يذكر أن وكالة الأنباء السنغالية قد سحبت الخبر المتعلق بالمؤتمر الصحفي ساعات بعد نشره.