السنغال: متمردوا “كازامانس” يقتلون 13 مواطنا و صال يعطي أوامره بملاحقة الجناة

الصدى – وكالات /

الرئيس السنغالي ماكي صال
صورة من النت

أفادت الوكالة السنغالية للأنباء اليوم أن مسلحين من حركة القوات الديمقراطية المطالبة باستقلال إقليم “كازامانس” عن السنغال أعدموا 13 شخصا وأصابوا 6 آخرين بجروح إصابة أحدهم خطيرة.

وأضافت الوكالة السنغالية الحكومية، أن عملية التصفية الجسدية نفذت بعد أن اختطف الضحايا في منطقة تدعى “بوفا” قرب بلدية “بوتوبا كاماراكوندا”

وكان الضحايا قد تجاوزوا المنطقة العازلة بين الحركة الديمقراطية المسلحة والجيش السنغالي, مما أدى إلى اعتقالهم من قبل الحركة الانفصالية وتصفيتهم.

ويعود الصراع بين الجيش السنغالي وقوات الحركة الديمقراطية في إقليم “كازامانس” إلى عام 1982

وتطالب الحركة باستقلال هذا الإقليم عن السنغال.

وتتهم الحكومة السنغالية بعض دول الجوار بتقديم الدعم لتلك الحركة المسلحة.

وقد تم نقل جثامين القتلى إلى المستشفى الجهوي ب”زيغينشور” حيث تخضع للتشريح، كما يخضع الجرحى للعلاج.

ويأتي هذا الهجوم بعد أيام من إطلاق السلطات السنغالية سراح مقاتلين اثنين تابعين لحركة القوى الديمقراطية بإقليم “كازامانس”، كانا محتجزين لديها، وذلك إثر وساطة خارجية.

وتشهد منطقة كزامانس نوعا من النزاع المسلح  بين حكومة السنغال، وحركة القوات الديمقراطية لكازامانس منذ العام  1982، وتطالب الحركة بإعطاء الاستقلال لمنطقة كازامانس، وهي منطقة يتميز سكانها دينيا وعرقيا عن بقية سكان السنغال،وشهد النزاع أوجه في الفترة مابين 1992 إلى 2001 وأسفر عن مقتل أكثر من ألف من مواطني السنغال.

وفي سياق متصل أصدر الرئيس السنغالي ماكي صال أوامره لقوات الدفاع والأمن في البلاد بملاحقة منفذي الهجوم الذي راح ضحيته 13 قتيلا، و6 جرحى، وتقديمهم للعدالة.