الشابة السنغالية “سخن غوني غي” تفوز بجائزة الأستاذ فاضل غي للأدب العربي لسنة 2017

الصدى – متابعات/

سخن غوني غي تحوز على جائزة الأستاذ فاضل غي للأدب لسنة 2017

بمناسبة انقضاء عام 2017 قامت مجموعة أخبار السنغال وصفحة سينخيار بترشيح أبرز الكتاب في العالم الافتراضي، من بعدالاستعانة بكبار الشخصيات الذين اشتهروا بجهودهم الجبّارة لخدمة اللغة العربية، وقد تبرّع هؤلاء النشطيون بتقديم جوائز تحفيزية رمزية للمرَشَّحين، هذا وقد تمّ اختيار السيدة سخن انغوني كأفضل أديبة في عام 2017 ،وقد حازت على جائزة رئيس نادي السنغال الأدبي الأستاذ فاضل غي للأدب.

 

ولدت السيدة اندي انغون غي في مدينة اتياس وبدأت دراساتها الابتدائية في مدرسة بلال بن رباح التابعة لجماعة عباد رحمان.

ثم غادرتها إلى مؤسسة عائشة أم المؤمنين لحفظ القرآن، وبعد حفظ القرآن التحقت بمدرسة الحاج عمر تال إلى أن حصلت على الشهادة الثانوية، ومن ثم انطلقت إلى كلية الدعوة الإسلامية (فرع بير) حيث حصلت على شهادة الليسانس، وقد تم تعيينها إلى مفتشية مدينة يورو فولا بعدما نجحت في المسابقة الوطنية للتعليم.

هذا ولم يمنعها مشاغل التدريس من ترويض قلمها والإسهام في إيقاظ مجتمعها وطرح الحوادث اليومية طرحا يتفق والتعاليم الإسلامية، وينم عن إلمامها بالمجتمع السنغالي، ولقد كتبت في هذا العام مقالات كثيرة منها

– همسة في أذن كل خطيبة.

– أنا و الدراجة النارية من قبل و من بعد.

– نبذة عن أستاذ بابكر غي

– ثم جاء الحبيب مصطفى عليه السلام

– الحجاب بين الموضة و الشريعة

– بلا عنوان

– رسالة المرأة بين الأسرة و المجتمع

– أثر الأفلام و المسلسلات في سلوك الأولاد

– رسالة المرأة بين الأسرة والمجتمع

– ضحايا رمضان

– علمتني

 

إضافة إلى المقالات التي نشرتها في بعض المجلات الموجودة في الصعيد الوطني

من أجل هذا وغيره رأت مجموعة أخبار السنغال وصفحة سينخيار أن تحفز هذه الأديبة الأريبة وأن تختارها كأفضل أديبة في هذا العام، وتدعو لها مزيدا من التفوق والتألق