“المستقلة للانتخابات” تدعو لىتوفير الظروف الملائمة لحرية الاقتراع

 

شعار اللجنة والوطنية المستقلة للانتخابات

دعت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات في بيان توصلت الوكالة الموريتانية للأنباء بنسخة منه كافة الفاعلين السياسيين المعنيين باقتراع 5 أغسطس الجاري للإسهام في تهيئة الظروف الملائمة التي تمكن الناخبين من التعبير عن حرية الاقتراع.

وفيما يلي النص الكامل لهذا البيان:

 

“ينظّمُ غدا السبت، 05 أغسطس 2017، الاستفتاء حول مشروعي القانونين الدستوريين اللذين يتضمنان مراجعة دستور 20 يوليو 1991.

 

وكما هو محدّد بموجب القانون الانتخابي، فقد سبق اقتراع الغد تنظيم حملة استفتاء استمرت مدة أسبوعين، وقد استطاع الفاعلون السياسيون خلالها اللقاء مباشرة بالناخبين لطرح أفكارهم وإنضاجها وتلاقحها لشرح مواقفهم إزاء هذه الاستشارة الانتخابية.

 

و وفقا للمهمة المنوطة بها فقد قامت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات بمتابعة سير الحملة باهتمام كبير. وفي هذا الشأن لم تأنف اللجنة الانتخابية عن استقبال مآخذ من مختلف الأطراف الفاعلة بما في ذلك تشكيلات سياسية قررت مقاطعة الاستفتاء، وذلك حول نقاط تتعلق بهذه الحملة وبالمسار الانتخابي بصفة عامة.

 

وتحرصُ اللجنة الانتخابية على توضيح صفتها كجهاز لتسيير الانتخابات مخوّل باختصاصات واسعة مقارنة بالأجهزة المماثلة في شبه المنطقة. فاللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات مكلّفة بتسيير كافة العملية الانتخابية ابتداء من مرحلة المصادقة على السجل الانتخابي إلى غاية إعلان النتائج، وذلك وفقا لأحكام القانون النظامي المنشئ لها رقم 2012-027.

 

وفي هذا الإطار، لم تدّخر اللجنة الانتخابية جهدا من أجل أداء هذه المهمة على أحسن وجه وذلك عبر الميل إلى الحوار والتشاور مع كافة الفاعلين في الحياة السياسية.

 

وقد حثّت اللجنة الانتخابية بشكل دائم، طبقا للقواعد والمساطر الإجرائية، كافة القوى السياسية الأطراف في المنافسات الانتخابية على احترام مدونة للسلوك واحترام قواعد التنافس الصحي والمستقيم.

 

وسيظل مضمون هذه النداءات وآثارها على أرض الواقع رهينا، بدرجة كبيرة بالاستعداد الفكري للأطراف وإرادتهم المخلصة لاحترام قواعد اللعبة الديموقراطية.

 

وفي كافة الأحوال، فاللجنة الانتخابية مستمرة في تحمّل المهمة المنوطة بها بكل استقلالية وحياد وبدون أن تنجر إلى الجدال أو الخوض في السجالات.

و اللجنة الانتخابية تتطلُع، إلى أن يكون اقتراع الغد مناسبة لكافة الفاعلين السياسيين المعنيين للإسهام في تهيئة الظروف الملائمة التي تمكن الناخبين من التعبير عن حرية الاقتراع.

 

انواكشوط بتاريخ 04 أغسطس 2017

 

اللجنة الانتخابية”.