الوزير الأول يستقبل بعثة من الصندوق السعودي للتنمية وأخرى من “الاسلامي للتنمية”

الصدى – وما/
استقبل الوزير الأول السيد اسماعيل بده الشيخ سيديا مساء اليوم الجمعة بمكتبه في الوزارة الاولى في نواكشوط بعثة من الصندوق السعودي للتنمية تزور بلادنا حاليا برئاسة السيد احمد بن صالح الطريفي، مستشار مدير الصندوق.

وتم خلال اللقاء بحث علاقات التعاون بين موريتانيا والصندوق والسبب الكفيلة بتطويرها.

وادلى مسؤول الصندوق بعيد اللقاء بتصريح للوكالة الموريتانية للأنباء قال فيه:”تشرفت بلقاء معالي الوزير الأول لبحث المشاريع القائمة في الجمهورية الإسلامية الموريتانية وكذا بحث أطر التعاون في المستقبل.

وقد كان اللقاء مثمرا، وأود بهذه المناسبة ان أؤكد ان مساهمة المملكة في المشاريع التنموية بالجمهورية الإسلامية الموريتانية تنطلق من روابط الأخوة،ويفتخر الصندوق السعودي للتنمية في هذا الإطار بشراكاته مع موريتانيا مساهمة في دفع عجلة التنمية بها.

اتمنى لموريتانيا مزيدا من التقدم والازدهار، والصندوق سيواصل مسيرة التعاون مع الاخوان في الجمهورية الإسلامية الموريتانية. َ

ولايفوتني بمناسبة الذكرى ال 59 لعيد الاستقلال الوطني ان اقدم أصالة عن نفسي وعن زملائي التهنئة للأخوة في حكومة موريتانيا وللشعب الموريتاني بدوام التقدم والازدهار.

واشكر الجميع على حسن الاستقبال وحفاوة التكريم وهذا غير مستغرب على الاخوان في موريتانيا.

وجرى اللقاء بحضور السادة:

ـ الشيخ الكبير مولاي الطاهر، وزير الاقتصاد والصناعة

ـ سيدي ولد مولاي الزين، مدير ديوان الوزير الأول.

الوزير الأول يستقبل بعثة من البنك الاسلامي للتنمية

وفي سياق منفصل استقبل الوزير الأول السيد اسماعيل بده الشيخ سيديا بمكتبه في الوزارة الاولى في نواكشوط بعثة من البنك الاسلامي للتنمية برئاسة السيد موسى سيلا، مدير علاقات دول (الشرق الاوسط وشمال افريقيا واروربا).

وتم خلال اللقاء بحث علاقات التعاون بين موريتانيا والبنك والسبل الكفيلة بتطويرها.

وادلى مسؤول البنك لدى خروجه من اللقاء للوكالة الموريتانية للأنباء بالتصريح التالي :” تشرفنا كبعثة للبنك الاسلامي للتنمية بزيارة موريتانيا لمتابعة التقدم الحاصل عل مستوى التعاون بين مجموعة البنك الاسلامي وموريتانيا،وهذا التعاون جد ديناميكي ويطال كافة القطاعات الحيوية للتنمية .

واستطيع ان اقول ان موريتانيا بلد مؤسس لمجموعة البنك الاسلامي منذ 1975 ومنذ ذلك التاريخ وحتى الآن بلغت تدخلات المجموعة في موريتانيا مليارا ونصف الميار دولار وهذا ما يعكس حظوة البلد في تدخلات المجموعة .

ووجودنا هنا اليوم يؤكد ارتياح البنك لمستوى التعاون، ولطمأنة الحكومة الموريتانية على مرافقة البنك لجهودها التنموية.

وجرى اللقاء بحضور السادة:

ـ الشيخ الكبير ولد مولاي الطاهر، وزير الاقتصاد والصناعة

ـ سيدي ولد مولاي الزين، مدير ديوان الوزير الاول.