الوزير ولد الشيخ : كانت هناك محاولات سابقة لكتابة نشيد وطني رسمي للبلاد لكنها كلفها فشلت

الصدى – و م أ /

وزير الثقافة والصناعة التقليدية الناطق الرسمي باسم الحكومة / الدكتور محمد الأمين ولد الشيخ

 

أكد وزير الثقافة والصناعة التقليدية الناطق الرسمي باسم الحكومة أن المجلس درس وصادق على مجموعة من مشاريع القوانين والمراسيم والبيانات من بينها مشروع قانون يتضمن تحديد كلمات النشيد الوطني للجمهورية الاسلامية الموريتانية 

واضاف الوزير في شرحه لمشروع القانون المتضمن تحديد كلمات النشيد الوطني للجمهورية الاسلامية الموريتانية ان النشيد الوطني مطلب كان عند الموريتانيين منذ الاستقلال وحتى اليوم لانه منذ الاستقلال وحتى الان لم يعتمد نشيد وطني رسمي للجمهورية الاسلامية الموريتانية ولذلك كانت هناك عدة محاولات لاعداد نشيد وطني كان اولها سنة 1977 حينما شكلت في تلك الفترة لجنة لاعداده برئاسة وزير الدولة انذاك المكلف بالثقافة الشيخ عبد الله ولد بيه وبعضوية اخرين منهم الشيخ محمد سالم ولد عدود ومحمدن ولد سيد ابراهيم والخليل ولد النحوي، مضيفا ان هذه اللجنة نظمت مسابقة شارك فيها مايقارب 70 شخصا لم تتوفر الشروط المطلوبة في نصوصهم لاعتمادها كنشيد وطني ثم تتالت الاحداث حتى حصل انقلاب 1978 ولم تتم تلك المحاولة .

 

وبين انه كانت هناك محاولة سنة 1986 حيث امر الرئيس انذاك وزير الثقافة باعداد النشيد وبعد اعداده حصلت امور فلم يعتمد ثم كانت محاولة اخرى سنة 1990 في عهد المرحوم محمد سالم ولد عدود وهو وزير انذاك ،وانتجت ثلاث اناشيد ولم يعتمد منها نشيد وطني اضافة الى المحاولة الرابعة في سنة 2001 وكلف به اشخاص ولكن حالت امور دون اعتماده الى ان جاء هذا الاجراء الاخير الذي كان من ضمن الاصلاحات الدستورية في المادة 08 من دستور 1991 المراجع سنة 2006 و2012 و2017 التي تقول الفقرة الاخيرة منها يحدد بقانون ختم الدولة والنشيد الوطني، حيث طبقا لهذا القانون كلفت هذه اللجنة باعداد النشيد الوطني وقد اعدت نشيدا وطنيا قدم اليوم امام مجلس الوزراء يتميز بانه صادر وفق قانون ذا مرجعية دستورية عقب حوار وطني اوصى بتغيير النشيد وهي الميزة التي لم تسبق في المحاولات السابقة، وانه شكلت له لجنة من 28 شخصية مابين شاعر واديب واكاديمي ناقد ادبي ضمت جميع الولايات، اضافة الى انه سبيكة لمجموعة من مختلف الاناشيد التي تغني للامجاد والاعتزاز بالارض والمقاومة والتضحية من اجل البلد والاعتزاز بالقيم الدينية والاخلاقية والشهامة والكرم وغير ذلك من المعاني النبيلة.

 

واوضح الناطق الرسمي باسم الحكومة في رده على سؤال عن زمن اعتماد هذا النشيد الوطني ان النشيد مازالت تنقصه مرحلة التلحين وستكون في اجراء تنظيمي اما بمقرر او بمرسوم كما انه لازال سيمر على البرلمان لاجازته وعندما يجاز من طرفه ويتم تلحينه سيكون جاهزا وسترونه.