انزعاج رسمي من زيارة السفيرة الألمانية للرئيس السابق ولد الشيخ عبد الله

الصدى – خاص

الرئيس السابق سيدي ولد الشيخ عبد الله مع المستشارة الألمانية خلال فترة حكمه

علمت الصدى من مصدر رسمي طلب عدم كشف هويته أن السلطات العليا في البلاد انزعجت من زيارة السفيرة الألمانية في موريتانيا  “كارولا مولر هيلتكمبير”، للرئيس السابق سيدي ولد الشيخ عبد الله في مقر إقامته في قرية لمدن

 

وحسب المصدر فإن اتصال السفراء الغربيين بالرئيس السابق ولد الشيخ عبد الله  مزعج جدا للسلطات العليا خاصة للرئيس محمد ولد عبد العزيز ، الذي طلب من وزير الخارجية استدعاء السفيرة وابلاغها تحفظ الحكومة على اتصالها بالرئيس السابق الذي لم يعد له دور في الشأن السياسي الموريتاني

وحسب المصدر دائما فإن أحد المقربين من الرئيس اقترح عدم استدعاء السفيرة لما يمكن أن يترتب عليه من تأزيم دبلوماسي مع دولة اوربية كبرى كألمانيا ، خاصة أن الدول الاوربية تتقاسم المواقف في الدول النامية

ويرى المصدر أن مصدر الانزعاج الرسمي الشديد يكمن فيما نشرته بعض وسائل الاعلام المحلية حول فحوى زيارة السفيرة للرئيس السابق باعتباره الرئيس الشرعي المنتخب بطريقة ديمقراطية لا لبس فيها ، وتمت إقالته بانقلاب عسكري من طرف الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز

ولم ترشح أي معلومات عن فحوى لقاء الرئيس السابق بالسفيرة الألمانية

السفيرة الألمانية في موريتانيا “كارولا مولر هيلتكمبير”، مع الرئيس السابق سيدي ولد الشيخ عبد الله في مقر إقامته في قرية لمدن (صحراء ميديا)

وحسب ما نشرته “صحراء ميديا” نقلا عن مصادر عائلية ناقشت السفيرة مع ولد الشيخ عبد الله مختلف التطورات والقضايا السياسية في موريتانيا، خاصة فيما يتعلق بالأحداث الأخيرة.

 

وأشارت هذه المصادر إلى أن السفيرة قالت إنها تود الاستماع لوجهة نظر ولد الشيخ عبد الله فيما تعيشه موريتانيا من أحداث، بصفته الرئيس المدني الوحيد المنتخب في موريتانيا.

 

واستمر لقاء السفيرة مع الرئيس السابق لعدة ساعات.