بعد تمديد ولايتها.. مجلس الأمن يضيف مهمة أخرى لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا

الصدى – بوابة الوسط/
أقر مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، تمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عاما إضافيا حتى 15 سبتمبر 2020، وأضاف بموجب القرار الذي اتخذ بإجماع الأعضاء للبعثة مهمة أخرى إضافة إلى مهمتها السياسية الرئيسة التي تتمثل في تقديم الدعم للسلطات الليبية.
وقالت «فرانس برس» إن المهمة الجديدة التي فوض مجلس الأمن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بها تتمثل في دعم «وقف إطلاق نار محتمل»، مشيرة إلى أن نص القرار الذي أعدته بريطانيا يطلب من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس تقديم خيارات لمجلس الأمن «للتوصل إلى وقف إطلاق نار مستدام» في ليبيا.
وأضافت «فرانس برس» سيترتب على غوتيريس تحديد «الدور المحتمل» الذي يمكن أن تقوم به بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا «لدعم وقف إطلاق النار»، بحسب القرار.
وجاءت هذه الإضافة بناء على طلب رئيس البعثة، غسان سلامة، الذي يسعى إلى وقف المعارك وإحياء عملية تسوية سياسية التي توقفت منذ أطلق المشير خليفة حفتر مطلع أبريل هجوما للسيطرة على العاصمة طرابلس.
وأشارت «فرانس برس» إلى أن دبلوماسيين يرون أنه «إذا تم تطبيق وقف إطلاق نار، يمكن تبني قرار ثان بشكل سريع لتشكيل بعثة تتحقق من تنفيذه على غرار البعثة التي شُكلت لمدينة الحديدة في اليمن منذ مطلع العام».