تحالف CVE: موريتانيا تعاني من كسر مضاعف

 الصدى – الصحراء  /

قال تحالف العيش المشترك CVE إن موريتانيا تعاني من معضلات على مستوى الوحدة الوطنية بالإضافة إلى المعضلات الاجتماعية الجوهرية، داعيا لاتخاذ إجراءات على المستوى الاجتماعي والسياسي لمواجهة هذه الوضعية.

 

التحالف الذي خاض الانتخابات الرئاسية الماضية بزعامة كان حامدو بابا رحّب في مؤتمر صحفي عقده يوم أمس الجمعة بخطاب الرئيس محمد ولد الغزواني خلال حفل تنصيبه يوم 1 أغسطس، كما أبدى ارتياحه أيضا لما اتخذ من إجراءات من طرف الرئيس السابق بخصوص رفع حالة الطوارئ وإطلاق بعض المعتقلين داعيا لإطلاق من تبقى منهم.

 

البيان قال إن موريتانيا تعاني من “كسر مضاعف” وطني واجتماعي، وقد كانت “قضية الوحدة الوطني والتماسك الاجتماعي في اهتمامات كافة المرشحين للرئاسيات الماضية، والرئيس الحالي يقول إنها يضعها ضمن أولوياته، لكن يتعين عليه تجسيد ذلك عمليا”.

 

ودعا التحالف لاتخاذ جملة من الإجراءات من بينها إنهاء قضية الإرث الإنساني واستكمال عودة “المهجرين” وإعادة حقوقهم لهم بما فيها “الإحصاء الوطني”. كما طالب أيضا بالعمل على القضاء على العبودية وإصلاح التعليم وترسيم اللغات الوطنية وإصلاح عقاري وتقاسم السلطة والثروة.

 

على المستوى السياسي قال التحالف إن نتائج الانتخابات “الرسمية” تمنح المعارضة 48 بالمائة وهو ما يعني أن البلد منقسم إلى نصفين وهو ما يستلزم التغيير، وهو تغيير يجب أن “يطال الأشخاص وطريقة الحكم وممارساته”. وطالب التحالف بتحديد قواعد اللعبة السياسية بشكل توافقي بما في ذلك إعادة تشكيل لجنة الانتخابات وإجراء تقطيع إداري جديد وإطلاق أجندة انتخابية جديدة تبدأ بانتخابات تشريعية وبلدية وجهوية في العام المقبل