تنظيم ندوة حول مكانة المرأة في المشهد الادبي الموريتاني

نظم اتحاد الادباء والكتاب الموريتانيين في نواكشوط ندوة  تحت عنوان ” مكانة المرأة في المشهد الادب المورتاني”.

وشمل برنامج الندوة محاضرة للكاتبة والأديبة والصحفية حواء بنت ميلود ارتكزت على محاور من بينها ادب المرأة الموريتانية في الماضي ، حيث كان الاحياء يسيطر عليها مما يجعلها تخجل من إبراز إنتاجها الادبي فاضطر لأخفائه الا عن بعض المقربين منها.

وظل الادب النسوي في موريتانيا رهين المحبسين” تقاليد المجتمع الرافضة لولوج المرأة إلى الشعر باعتباره حكرا على الرجال ، وما يدور في نفس المرأة من خجل في تقديم إنتاجها الادبي أمام محيطها الاجتماعي .

وقد برزت نسوة في الماضي نافست الرجال في فرضها للشعر بل توفوقت عليهم في بعض الأحيان ، معرجة على إنتاج المرأة الموريتانية نثرا وشعرا في العصر الحديث ، ومذكرة بنوع من الادب تبتكرته حواء الموريتانية وهو” التبراع”.

وأكد رئيس اتحاد الادباء والكتاب الموريتانيين الدكتور محمد ولد أحظانه في كلمة له بالمناسبة أن المرأة الموريتانية متميزة في إنتاجها الادبي ،حيث أن الكثير من هذا الإنتاج عندما تسمعه تعتقد أنه للرجل الا اذا رأيت من يرشدك على أنه للشاعرة فلانة لحسن شبكه وبلاغة صوره

ومواكبته للحداثة في شكله ومضمونه.

واستشهد في تناوله للموضوع بنماذج حية من الإنتاج الأدبي النسوي الموريتاني فصيحا وشعبيا .

وقد قدم قبل ذلك الامين العام لإتحاد الادباء والكتاب الموريتانيين السيد احمد ولد الوالد عرضا عن الأنشطة التي أنجزها الاتحاد والمدرجة في برنامجه السنوي ،منبها إلى أن أنشطة أخرى ستنظم قريبا لصالح الادباء والكتاب لتحريك ساحة الثقافة والأدب .

وجرت الندوة بحضور لفيف من الشعراء والكتاب