جامعة لعيون الاسلامية تستهل عامها الدراسي بفعاليات فكرية وأكاديمية هامة بحضور وزير الشؤون الاسلامية

الصدى – لعيون/

جانب من الفعاليات العلمية والاكاديمية التي تنظمها جامعة لعيون بحضور وزير الشؤون الاسلامية

أطلقت جامعة لعيون الاسلامية عامها الدراسي الجديد بفعاليات فكرية وأكاديمية هامة بحضور وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب و والي الحوض الغربي السيد جلو عمار امادو ، حيث كان في استقبالهم في رحاب الحرم الجامعي رئيس الجامعة الدكتور محمدو لمرابط اجيد محاطا بطواقمه الأكاديمية والادارية
وبدأت الفعاليات التي أشرف عليها الوزير و وفده المرافق بتدشين مركز دراسات مظاهر التطرف العنيف وطرق معالجته والتابع لجامعة العلوم الإسلامية في لعيون. حيث قام الوزير بقطع الشريط الرمزي و إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية إيذانا بافتتاح هذا المركز العلمي والأكاديمي الهام
وفي كلمة له بالمناسبة قال الوزير ولد سيدي أن الإسلام يسعى إلى توطيد الأمن والاستقرار و يحث على الوحدة و الانسجام والتعايش السلمي بين مختلف مكونات المجتمع و هذه الأهداف النبيلة المستوحاة من الشريعة الإسلامية تدخل ضمن أولويات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني .

و أكد ان الهدف من إقامة هذه الندوة هو ابراز الإشكالات ألكبرى التي يطرحها موضوع التطرف العنيف من خلال عدة محاور ستخرج بتوصيات من ِشأنها تحقيق الأهداف المطلوبة .
و بدوره رحب رئيس الجامعة الدكتور محمدو ولد لمرابط ولد أجيد بوزير الشؤون الإسلامية ووفده المرافق وأكد التزام الجامعة بتطبيق جميع حيثيات التعهدات والتي صدرت في برنامج فخامة رئيس الجمهورية الانتخابي و أضاف أن الجامعة تبنت إستراتيجية واضحة للوصول إلى أهداف من ضمنها إيجاد نظام تعليمي جامعي للطلاب يوفر لهم مؤهلات علمية ومهنية تمكنهم من الحصول على عمل فور اكتمال دراستهم الجامعية إضافة إلى تنمية البحث العلمي و مواكبة الانتشار الحثيث للمعارف و الانفتاح على المحيط الحهوي والوطني والإقليمي و الدولي .

 

جانب من الفعاليات العلمية والاكاديمية التي تنظمها جامعة لعيون بحضور وزير الشؤون الاسلامية

وهذا نص كلمة رئيس الجامعة الدكتور محمدو لمرابط اجيد:

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على نبيه الكريم
معالي وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي
السيد الوالي
السيد الحاكم
السيد رئيس المجلس الجهوي
السيد العمدة
السادة رؤساء المصالح العسكرية والأمنية
السادة السادة ضيوف جامعة العلوم الإسلامية
أعضاء هيئة التدريس
أبنائي الطلاب
السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته
أصالة عن نفسي ونيابة عن جميع منسوبي جامعة العلوم الإسلامية
نرحب بمعالي وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي القاضي/ الداه سيد أعمر طالب ويسعدنا أن نكون في جامعة العلوم الإسلامية أول محطة من محطات زياراته الميدانية لمؤسسات التعليم العالي التي توجد تحت وصايته وذلك في مستهل العام الجامعي 2019-2020.
وفي هذا المقام نؤكد لمعاليه التزامنا بتطبيق جميع حيثيات التعهدات التي صدرت في برنامج فخامة رئيس الجمهورية/ السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بخصوص التعليم العالي والبحث العلمي، والتي تؤكد عليها حكومة معالي الوزير الأول المهندس اسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا.

أنباء عن قرب تسوية ملف متابعات رجل الاعمال المعارض محمد ولد بوعماتو

وانطلاقا من ذلك البرنامج الطموح الذي أعلنه فخامة رئيس الجمهورية فإن الجامعة تبنت استراتيجية واضحة للوصول إلى الأهداف التالية:
1- إيجاد نظام تعليمي جامعي للطلاب يوفر لهم مؤهلات علمية ومهنية تمكنهم من الحصول على عمل فور استكمال دراستهم الجامعية ، وهذا يتطلب منا مواءمة التخصصات مع الحاجة الآنية في السوق، لكي لا نكون آلة لإغراق السوق بجيوش من الشباب العاطلين عن العمل.
2- تنمية البحث العلمي، والبحث العلمي يتطلب استكناه المجالات البكر، وتوفير حياة أفضل بفضل الإكتشافات العلمية المختلفة، ومن أجل ذلك قامت الجامعة بتطبيق نظام L.M.D في الدراسة.

– مواكبة الانتشار الحثيث للمعارف.
– تنمية الحس النقدي وروح المبادرة والقدرة على التحليل في العلوم الشرعية عامة والتعامل مع فقه الواقع خاصة.
– إقامة شراكة مع الفروع المهنية الوطنية لتلبية حاجياتها.
– المساهة في ترقية البحث العلمي النظري وتشجيع البحث العلمي التطبيقي.
– الإنفتاح على المحيط الجهوي والوطني والإقليمي والدولي، والمساهمة فكريا في دحض الدعوات التكفيرية التي يقودها متطرفون يسعون إلى تدمير مستقبل الأمة الإسلامية عبر إثارة حرب أهلية داخل الإسلام بين مذاهب الإسلام وداخل كل مذهب.
إن مواجهة فكر التطرف الذي أصبح سلاحا ايديولوجيا يفوق أسلحة الدمار الشمال لما يخلف من ويلات وحروب بين الأخوة الأعداء.لا يمكن أن تكون إلا بالفكر.
وفي هذا الإطار تتنزل هذه الندوة المباركة التي سيفتتحها معالي وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي.

محطات الزيارة:

و شملت محطات الزيارة ما يلي :
تدشين مركز جامعي لبحوث التطرف العنيف
– توسعة المكتبة الجامعية بشقيها الورقي والإلكتروني
– إطلاق حلقات تحفيظ القران الكريم في مسجد الجامعة.
– افتتاح ندوة تحت عنوان التطرف العنيف مظاهره وطرق معالجته.

المحاضرون:
أبوبكر احمد
محمد محمود. ابو المعالي
د. محمد سيد أوبك
د. محمد محمود بلال

       تقرير عن الندوة العلمية الأولي عن ” التطرف العنيف مظاهره و طرق معالجته “

جانب من الفعاليات العلمية والاكاديمية التي تنظمها جامعة لعيون بحضور وزير الشؤون الاسلامية

افتتح وزير الشؤون الاسلامية و التعليم الأصلي الاستاذ الداه ولد سيدي ولد اعمر طالب الندوة العلمية الاولى لجامعة العلوم الاسلامية بالعيون بعنوان : ” التطرف العنيف : مظاهره و طرق معالجته”.
و ذلك يوم الاثنين الموافق 07 اكتوبر 2019 بقاعة المؤتمرات بالجامعة.

وقد ترأس فعاليات الندوة عميد الدراسات العليا بالجامعة د. احمد ولد نافع.
و قدمت اشتملت الندوة العلمية على المحاور التالية :
المحور الاول : مفهوم التطرف العنيف تناولت محاضرة الاستاذ ابوبكر ولد احمد ، رئيس مجلس جائزة شنقيط ، التعاريف المختلفة للتطرف مستعرضا تأصيله لغويا و اصطلاحيا ، كما استعرض مفهوم التطرف بحسب رؤية الامم المتحدة ووكالاتها المتخصصة .
وركز المحاضر على خطورة الغلو و التطرف بالنسبة للاسلام الذي هو دين وسطي بلا افراط او تفريط ، مستعرضا الآيات و الاحاديث النبوية الشريفة التي تحذر من مخاطر التطرف.
وعقب على المحاضرة الدكتور سيدي محمد ولد اجيد ، استاذ علم الاجتماع بالجامعة و الأمين العام لكلية الشريعة ، حيث استعرض بعض الجوانب المرتبطة بظاهرة التطرف العنيف و أبعادها المتعددة مركزا على الجوانب الاجتماعية للظاهرة .

جانب من الفعاليات العلمية والاكاديمية التي تنظمها جامعة لعيون بحضور وزير الشؤون الاسلامية

المحور الثاني : أسباب التطرف العنيف للمحاضر الدكتور محمد ولد سيد أوبك ، أستاذ أصول الفقه و نائب عميد كلية الشريعة ، حلل فيه بعض أسباب ظاهرة التطرف العنيف ، مركزا على الخلل في تحديد أسباب التطرف و الإرهاب ، مرجحا أن السبب الأبرز في ذلك هو الجهل بحقيقة مقاصد الشريعة التي أدت قديما و حديثا إلى نشوء أصحاب الفرق و التيارات المتطرفة كالخوارج و غيرهم ، مؤكدا من جهة أخرى أن الخطأ في تشخيص التطرف هو أحد أسباب التطرف بحسب المحاضر .

و عقب على المحاضرة د. سيدي محمد السباعي ، رئيس قسم علوم الإعلام و تقنيات الاتصال بالجامعة ، حيث تعرض لتأثير وسائل الاعلام المختلفة باعتبارها إحدى الوسائل الهامة الباعثة على التطرف ، من خلال تأثير الصورة في جذب الشباب للظاهرة .

المحور الثالث : مظاهر التطرف العنيف للمحاضر د. محمد محمود بلال ، رئيس قسم الفقه و أصوله بكلية الشريعة ، حيث عدد مظاهر التطرف في التعصب للرأي ، و الغلو و التشدد ، و العنف في التعامل ، و سوء الظن ..الخ وحذر المحاضر من خطورة استمرار مظاهر التطرف دون العمل على البحث عن حلول لها .

جانب من الفعاليات العلمية والاكاديمية التي تنظمها جامعة لعيون بحضور وزير الشؤون الاسلامية

و عقب على المحاضرة د. يحظيه بن عبد الرحمن ، أستاذ بكلية الشريعة ، حيث أكد على أن من أهم مظاهر التطرف العنيف تقليد بعض الجهلة لسلوك و أفكار مدارس متطرفة و رغبتهم في فرض آرائهم المتطرفة ولو بالعنف بمختلف أشكاله.

المحور الرابع : طرق معالجة التطرف العنيف للمحاضر الخبير الإعلامي محمد محمود ولد أبو العالي ، باحث بمركز الدار للدراسات الاستراتيجية بانواكشوط ، حيث أكد على ضرورة الاعتراف بوجود و خطورة التطرف العنيف في منطقة الساحل و الصحراء ، و نجاح التنظيمات المتطرفة في استقطاب الكثير من شباب هذه الدول لعملياتها الساعية الى تقويض الأمن و الاستقرار في هذه المنطقة ، و أشار إلى تنوع هذه التنظيمات المتطرفة و اتخاذها المظالم الاجتماعية و الإثنية وسيلة لتجنيد فئات من السكان في مشاريعها المتطرفة ( تنظيم أنصار الدين ـ و القاعدة في المغرب الإسلامي – و بوكو حرام في نيجيريا ..) .

و ركز على أن الحل الأساسي للتطرف العنيف ليس عسكريا بل من ضمن الحلول هو الحوار و تفكيك خطاب التطرف فكريا من أجل هزيمته نظريا ، و هذا هو المدخل الصحيح حسب المحاضر.

و عقب على المحاضرة الأستاذ اعمر ولد اعمر جودة ، أستاذ الاقتصاد ، حيث ركز في تعقيبه على إظهار دور العامل الاقتصادي في نشوء التطرف العنيف ، مؤكدا أن غياب العدالة الاجتماعية هو أحد الروافد الأساسية التي يتغذى عليها التطرف .

و في نهاية الندوة العلمية فتح المجال أمام الحاضرين لتقديم مداخلاتهم و أسئلتهم حول العروض المقدمة ، و بعد تقديم الإجابات و الخلاصات النهائية من المحاضرين و المعقبين ، اختتم رئيس الندوة العلمية د. أحمد ولد نافع هذه الفعالية معلنا أن الجامعة ستواصل مثل هذه الندوات و النشاطات من حين لآخر ، و ذلك في إطار سعي الجامعة لخدمة المجتمع و زيادة فعالية ويترة البحث العلمي في الجامعة.

جانب من الفعاليات العلمية والاكاديمية التي تنظمها جامعة لعيون بحضور وزير الشؤون الاسلامية