جامعة “لعيون” تحتضن دورة تكوين حول “أسباب ومظاهر التطرف العنيف، وآليات الوقاية منه”

جانب من الدورة

انطلقت بجامعة العلوم الإسلامية بلعيون، دورة تكوينية ينظمها المركز الموريتاني للتنوع الثقافي ومحاربة الغلو والتطرف، حول “أسباب ومظاهر التطرف العنيف، وآليات الوقاية منه” بالتعاون مع جامعة العلوم الإسلامية بلعيون.

 

وتميز انطلاق الدورة بكلمة الافتتاح التي ألقاها د. محمد المامون مينحن، رئيس الجامعة، حيث شكر القائمين على المركز مبينا أهمية موضوع الدورة ومضامينها بالنسبة للطلبة والباحثين، بعد ذلك تناول الكلام د.محمدو لمرابط اجيد، رئيس المركز، وتقدم بالشكر للجامعة على حسن تعاونها، واستعرض الأهداف التعليمية للدورة المتمثلة في تحديد مظاهر التطرف العنيف وآثاره، والوقوف على أسباب ظاهرة التطرف العنيف، ومعرفة أساليب وطرق التدخل للوقاية منه.

وبدأت الجلسات العلمية مع د.أحمد كوري ولد يابه ، نائب عميد كلية أصول الدين، ود محمد محمود ولد بلال، رئيس قسم الفقه بكلية الشريعة، بحضور عمداء الكليات، وتولى د.النعمه ولد مودي الأمين العام للمركز الموريتاني للتنوع الثقافي ومحاربة الغلو والتطرف، تسيير الدورة التي تتناول، التطرف العنيف بكل أصنافه كمناهضة العنف باسم الدين، العنف عبر صفحات التواصل الاجتماعي، العنف السياسي، العنف المدرسي والعنف المسلط على المرأة.

 

تجدر الإشارة إلى أن المركز يساهم من خلال هذه الدورة في برنامج الزمالة الدولية العربية لمركز الملك عبد الله بن عبد العزيز للحوار الذي يوجد مقره في النمسا.

 

نقلا عن الطواري