جمعية “أنا لغتي” تنتقد بيان اللجنة المستقلة للانتخابات

بعد انتهاء الضجيج الانتخابي، وما صاحبه من حديث عن موريتانيا الجديدة المتصالحة مع ذاتها، والمعترفة بالجميل لشهدائها الكرام، والقاطعة حبل التبعية الثقافية للمحتل الغاشم، بعد كل هذا الخطاب المعسول فوجئنا في جمعية الإحياء (أنا لغتي) ببيان اللجنة المستقلة للانتخابات يتلوه رئيسها بلغة المحتل البغيض، ويترجم بعد ذلك إلى اللغة العربية، في تناقض صارخ وإهانة ما بعدها إهانة للشعب الموريتاني ولشهدائه الأبرار.

إننا في جمعية الإحياء ندين هذا التصرف الخارق لدستورنا، ونطالب بإقالة مرتكب هذه الفعلة الشنعاء تأديبا له ولأمثاله مع ضرورة اشتراط إجادة التحدث باللغة العربية في كل من يتقلد وظيفة رسمية. 8 _ 8 _ 2017م

جمعية الاحياء والمجد للغة العربية