حركة 25 فبراير : نهنئ الشعب الموريتاني على إفشال الاستفتاء

عبر الشعب الموريتاني عن رأيه في مسألة التعديلات الُمبيَّتة من طرف النظام العسكري بشكل واضح لا يقبل أي تأويل من خلال مقاطعته الكاسحة للانتخابات الصورية التي تفنن النظام في تضخيم نسب التصويت بها، وتزوير محاضرها.

فقد بدأ النظام بإقرار هذه التعديلات منذ خطاب الجنرال الانقلابي ولد عبد العزيز في مدينة النعمة ،ورغم تعطيل عمل الإدارة والدولة ـ وهو ما دأب عليه النظام ـ وإهدار أموال الشعب في نزوة خاصة لرأس النظام، واستعراض رخيص للسيطرة، وتوهيم بامتلاك قلوب وعقول الجماهير العريضة من شعبنا، رغم كل ذلك لم ينجح النظام سوى في إحياء أساليب التزوير الميتة التي كادت تندرس من ذاكرة شعبنا، وأعلن بواسطة لجنته المدجنة عن نجاح تعديلاته في انتخابات هي الأسوأ في تاريخ البلد، والأقل مصداقية حيث اعتمدت على التزوير بالتصويت نيابة عن الموتى والغائبين وبتكرار التصويت، وبملئ بعض الصناديق 100% في ظل غياب أي رقابة من طرف ممثلين وطنيين أو دوليين.

إننا في حركة 25 فبراير:

• نحيي الشعب الموريتاني على إظهار رفضه لتعديلات النظام. • نذكر بعواقب تزوير الإرادة الشعبية.

• نعاهد الشعب الموريتاني على العمل من أجل فرض خياره المتجلي في مقاطعة المهزلة يوم الخامس من أغشت.

• نعتبر أن الوقت مناسب لإنهاء عصر الطغيان وتكريس ديمقراطية حقيقية، لا صورية تستجيب لمطامح شعبنا في الحرية والانعتاق وتضمن له السيادة.

• ندعو القوى الحية إلى ترجمة رفضها لتزوير إرادة الشعب واقعا وميدانيا.

المجد للشعب الموريتاني