دول الساحل الخمس تطلق دراسة سكة حديدية بتكلفة 5 ملايين يورو تربط بين نواكشوط و نجامينا

الصدى -متابعات/

#مجموعة_دول_الساحل_الخمس (ارشيف)

أكدت مجموعة دول الساحل الخمس قطعها خطوة جديدة نحو تنفيذ مشروع السكة الحديدية العابرة للساحل، والتي بدأت دراسة قابلية تنفيذها يوم السبت الماضي خلال ورشة انعقدت في مدينة واغاودوغو، عاصمة بوركينافاسو.
و من المنتظر أن تنطلق السكة من العاصمة نواكشوط، لنتهتي في العاصمة التشادية انجامينا، وذلك مروراً بعواصم كل من مالي وبوركينافاسو والنيجر، ويصل طولها إلى 5000 كيلومتر، حسب المعطيات الفنية الأولية
وبتكلفة قدرت ب 5 ملايين يورو .
جاء ذلك خلال الورشة التي احتضنتها واغادوغو، حضرها وزير النقل في بوركينافاسو فينسينت دابيلغو، بصفته الرئيس الدوري للجنة الوزارية المكلفة بالبنية التحتية المتعلقة بالسكك الحديدية، وهي لجنة تضم وزراء دول الساحل الخمس.
كما شارك فيها الخبراء الأعضاء في لجنة التوجيه والقيادة التي تشرف على متابعة مشروع السكة الحديدية، بالإضافة إلى خبراء الأمانة العامة لمجموعة دول الساحل، وممثلين عن مكاتب الدراسات التي ستتولى مهمة إعداد الدراسة.
وبحسب ما أعلن خلال الورشة فإن إعداد دراسة قابلية تنفيذ المشروع سيكلف مبلغ 5 ملايين يورو، فيما ستتولى مهمة إعداد الدراسة مجموعة من مكاتب الدراسات هي (CIRA/INGEROP/SGIE)، وذلك في مدة زمنية تصل إلى 10 أشهر.
وبخصوص تمويل الدراسة فقد أكد القائمون على الورشة أنه سيقدم بالكامل من طرف دول الساحل الخمس، ومن دون أي تمويل خارجي، وهو ما اعتبر الوزير البوركينابي أنه «دليل على الإرادة الجادة لدى السلطات العليا في دول الساحل من أجل توفير الوسائل لصالح هذا المشروع التكاملي».