زوج يقدم على ذبح زوجته الشابة بطريقة بشعة في مقاطعة دار النعيم

صورة تخدم الخبر

لقيت فتاة تدعى “افاتيس” حتفها بعد ذبحها من من طرف زوجها في حي دار السلامة التابع لمقاطعة دار النعيم.

وحسب مصادر أمنية فقد اعترف زوجها المدعو محمد سالم ولد احميدي بتنفيذه للجريمة.

وقد نقلت الجثة إلى المشرحة بعد معاينتها من طرف نائب وكيل الجمهورية على مستوى محكمة ولاية نواكشوط الشمالية القاضي الشيخ ولد الغابد والمدير الجهوي للأمن على مستوى الولاية المفوض محمد محمود ولد الحسن وضابط المداومة المفوض باب أحمد ولد البكاي.

ونقلت المصادر أن الجاني لاذ بالصمت بعد اعترافاته الأولية ونقله إلى مفوضية دار النعيم 3 حيث طبقت عليه الحراسة النظرية ريثما يكتمل التحقيق ويحال الملف إلى النيابة.

وحسب بعض الجيران فإن الزوج يعمل سائق شاحنة نقل للبضائع وكانت تساوره شكوك في سلوك زوجته.

وقالت مصادر إن بعض الجيران كانوا قد وشوا للزوج بانحراف زوجته وأن شابا يتردد بين الفينة والأخرى على المنزل في غيابه.

يذكر أن الحادثة وقعت زوال أمس حين كان الزوج مسافرا بشاحنته المحملة بالبضائع عبر طريق الأمل لكن اتصالا هاتفيا ورده من أحد أفراد أسرته يخبره بدخول الشاب المشتبه به إلى منزله، فعاد إلى منزله لتفاجئه زوجته العشرينية مع شاب آخر في وضعية تلبس وفق أغلب المصادر من عين المكان، حيث فر الشاب وأخذ الزوج سكينا وذبح زوجته المتزوجة حديثا والتي تنحدر من مدينة واد الناقة 50 كلم شمال نواكشوط. ونشر نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي لقطة فيديو قصيرة من الغرفة التي تم فيها تنفيذ جريمة ذبح الفتاة.

المصدر:وكالة التواصل

ملاحظة : نشرت بعض وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعي هوية الضحية ومسرح العملية الاجرامية بالفيديو حيث لا تزال الضحية تنزف ، وتمنع الصدى عن نشر هذه الصور لاسباب مهنية وأخلاقية