“صامدون صامدون حتى يعدم المسيئ” نطالب العلماء وحماة الدين بالقيام بمسؤولياتهم (بيان)

“صامدون صامدون حتى يعدم المسيئ”

لا زلنا على الدرب سائرون لن تثنينا أيادي القمع ولن يصدنا التنكيل عن الدفاع عن خير البرية عليه الصلاة والسلام ، وقد نظمنا يوم الجمعة الموافق 12-يناير 2018 وقفة بجامع (جعفر الطيار بكرفور تنسويلم ) جددنا فيها مطلبنا الأول وهو إعادة محاكمة المسيئ وإعدامه.

وبعد الوقفة أردنا إطلاع الرأي العام على ما يلي:

1- – عزمنا المواصلة على ذات النهج حتى يعدم المسيئ ويكون عبرة لكل من تسول له نفسه التطاول على سيد البشر.

2– شكرنا للنساء اللواتي برهن على شجاعتهن وصدق سريرتهن وصبرن على القمع والتنكيل.

3-مطالبتنا للعلماء وحماة الدين بالقيام لمسؤولياتهم والذب عن جناب المصطفى.

“صامدون صامدون حتى يعدم المسيئ”

– 4- توجيهنا نداء للخارجية الموريتانية بطلبها للولايات المتحدة بتسليمها الملحدين المتخفين بأمريكا وتقديمهم للمحاكمة.

– 5- ندين قمع الشرطة للمسيرة التي كانت متجهة لوزارة العدل في ذكرى 60 يوما على الخميس الأسود للمطالبة بتحديد موعد لمحاكمة المسيء ولدامخيطير ومع ان القمع لن يثنينا فإننا نهيب بالسلطات أن تمنحنا حقنا الطبيعي في التظاهر السلمي أحرى ان يكون بهذا الهدف.

وفي الأخير نؤكد أننا لا نريد سوى تطبيق شرع الله على ارض الله في عباده ولا نولي أهمية للأقاويل المهبطة، وسنظل صابرين مقاومين حتى ينتقم للمصطفى عليه الصلاة والسلام.

“صامدون صامدون حتى يعدم المسيئ”