عمدة بلدية لكصر يلقي الكلمة الافتتاحية لملتقى دولي بالصين

 

عمدة بلدية لكصر الدكتور محمد السالك ولد عمار يلقي الكلمة الافتتاحية لملتقى دولي بالصين

قام عمدة بلدية لكصر الدكتور محمد السالك ولد عمار اليوم بإلقاء الكلمة الافتتاحية في الملتقى الشبابي المنظم بمدينة تشونغتشينغ بجمهورية الصين الشعبية وذلك في إطار “مبادرة الحزام والطريق” الصينية والتي تستهدف التنمية في الدول المجاورة لها والدول النامية. وقد تم اختيار العمدة الشاب لإلقاء هذا الخطاب ممثلا عن بلده موريتانيا ومتحدثا باسم المدعوين من جميع الدول المشاركة. ورحب العمدة في خطابه بالسلطات الصينية وباللجان المنظمة للملتقى شاكرا إياهم على حسن الاستضافة وعلى التكوينات التي دامت ثلاثة أسابيع جمعت الاستفادة من التجربة الاقتصادية والنهضوية الفريدة لجمهورية الصين الشعبية والتعرف على الثقافة الصينية المتميزة. الملتقى الشبابي أيضا كان فرصة أشاد من خلالها العمدة بالتجربة الموريتانية الرائدة في مجال إشراك الشباب في تسيير الشأن العام حيث نبه إلى أنه كعمدة شاب من أصغر عمد موريتانيا سنا يؤمن إيمانا تاما بقوة وأهمية المبادرة, إذ أن روح المبادرة التي امتلكها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرئيس المؤسس لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية والرؤية المتوقدة لهذا الحزب هي التي ساعدت أمثاله من الشباب في الولوج إلى هكذا مناصب. الكلمة أيضا تطرقت إلى شق الإصلاحات الدستورية المتعلق بالمجالس الجهوية المنتخبة والتي أكد العمدة على أهميتها ليس فقط في جوانبها المتعلقة بتقريب الخدمة من المواطن والتوزيع العادل للثروات, بل و أيضا في فرص الاستثمار والشراكة التي ستفتحها أمام عديد الشركاء التنمويين والاقتصاديين وخصوصا في ظل المستقبل المشرق الذي تتجه إليه البلد من حيث مواردها الطبيعية. كما نوه العمدة بالعلاقات الموريتانية الصينية العريقة والتي تعود على حد تعبيره إلى منتصف الستينيات خمس سنوات فقط بعد الاستقلال فلطالما كانت الصين شريكا اقتصاديا وحليفا هاما للجمهورية الإسلامية الموريتانية. كما نبه على الجوانب التنموية العظيمة ل”مبادرة الحزام والطريق” الصينية والتي كان رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز قد رحب بها و أكد استعداد بلادنا للانخراط فيها نظرا لرؤيتها التنموية الطموحة. واختتم العمدة الكلمة بالتأكيد على شكره للسلطات الصينية ورابطة العمد الموريتانيين التي قامت بإيفاده للمشاركة في هذا التكوين الهام. وحضر الملتقى مشاركون من كوريا الجنوبية, افغانستان, بنغلادش, سيريلانكا, كمبوديا, مولدوفيا, صربيا, الفلبين, باناما، كوبا، فلسطين, سلطنة عمان، تركيا, زيمبابوي, سيراليون, كينيا, بوتسوانا…

 

المصدر: