فرنسا تحتضن «مبادرة لتسهيل تفاهم سياسي ليبي » و لا تعترف بحفتر قائداً للجيش


يعقد بعد ظهر اليوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اجتماعاً يضم رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج وقائد فصيل الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، وذلك في قصر لا سيل سان كلو قرب باريس الذي سبق أن جمع فيه برنار كوشنير وزير الخارجية في عهد الرئيس السابق نيكولا ساركوزي الأطراف اللبنانية قبل مؤتمر الدوحة الذي أدى إلى انتخاب ميشال سليمان رئيساً.

وأصدرت الرئاسة الفرنسية بياناً أعلنت فيه عن لقاء اليوم، وأكدت عزم فرنسا «من خلال هذه المبادرة على تسهيل تفاهم سياسي» بين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية وقائد الجيش الوطني، في وقت يتولى ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة الذي يشارك في اللقاء، مهماته.

وأوضحت المصادر أن هذا الاجتماع لا يشكل لقاء مصالحة وطنية، ذلك أن كل الأطراف ليست مشاركة فيه، كما أكدت أنه لا يشكل اعترافاً بسلطة موازية للشرعية الوحيدة في ليبيا التي تتمثل برئيس حكومة الوفاق الوطني وهي «السلطة المدنية التي ينبغي أن تكون على رأس الجيش».

وشددت الرئاسة الفرنسية على أن حفتر ليس الممثل الشرعي للجيش الليبي، لكنه «يمارس نفوذاً على أرض شاسعة» في الشرق.

تزامن ذلك مع تسريبات نشرتها صحيفة «لاريبوبليكا» الإيطالية، مفادها أن السراج «حضر إلى باريس بصفة شخصية وفي شكل غير رسمي ولن يجري مفاوضات مع حفتر».

وعلق عيسى عبد القيوم عضو الوفد المرافق لحفتر، قائلاً أنه إذا صح مضمون تقرير الصحيفة الإيطالية، فإن باريس ستشهد «تكرار سيناريو لقاءي المرج وأبو ظبي اللتين وصل إليهما السراج من دون رؤية واضحة ولم يلتزم بنتائج أي منهما». وتساءل عبد القيوم بالتالي عما يريده الطرف الآخر، خصوصاً أن «لا ريبوبليكا» اختتمت تقريرها بتأكيد أن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق «يتألف من معارضين لحفتر يرفضون أي دور له ويطالبونه فقط بالخضوع للسلطة التي يُمثلونها في طرابلس».

وأعلنت الرئاسة الفرنسية أن مؤتمراً صحافياً لماكرون في الخامسة والنصف بتوقيت باريس، يلي اللقاء الذي يبدأ في الرابعة بعد الظهر. وأفادت الرئاسة بأن باريس تعتزم بالتشاور مع كل شركائها، دعم جهود التوصل إلى تسوية سياسية تحت إشراف الأمم المتحدة تجمع معظم الأطراف الليبية. وأورد بيان لقصر الإليزيه أن «التحدي يتمثل في بناء دولة قادرة على تلبية الحاجات الأساسية لليبيين، ولديها جيش نظامي موحد تحت إشراف السلطة الوطنية، وأن ذلك ضروري لضبط الأمن في الأراضي الليبية وحدودها ومكافحة المجموعات الإرهابية وتهريب الأسلحة والمهاجرين، وأيضاً من أجل العودة إلى حياة مؤسساتية مستقرة».

وقالت مصادر الرئاسة الفرنسية أن هذا الاجتماع لا يمثل اجتماع مصالحة وطنية لأن جميع الأطراف ليست موجودة، لكنه يسهّل التقارب والحوار بين السراج وحفتر في وقت يعتزم الرئيس الفرنسي القيام بتحرك لأنه يعتبر ليبيا في صدارة أولويات سياسته الخارجية.

وأضافت المصادر أن الرئاسة الفرنسية أدركت من الاتصالات مع السراج وحفتر في أبو ظبي والقاهرة، أنهما حاضران لهذا الاجتماع الذي قد يسفر عن نص مشترك يتضمن إعلان مبادئ يتم العمل على تحقيقها خلال الأسابيع المقبلة. وشددت الرئاسة الفرنسية على أن اتفاق السراج وحفتر سيكون مهماً جداً، وأنه يتعيّن وضع الأطراف الأخرى في أجواء ما يتفقان عليه. وأشارت إلى أن وجود حفتر في هذا اللقاء هو اعتراف بميزان القوى على الأرض، وأن هذا الحوار يمثل مرحلة مهمة من أجل الحل السياسي وتسهيل مهمة المبعوث الدولي.

 

المصدر: الحياة اللندنية