مركز الشارقة لصعوبات التعلم يبدأ استقبال الأوراق العلمية لمؤتمرهِ المزمع أكتوبر القادم

الصدى – متابعات /

الأستاذة هنادي السويدي مدير مركز الشارقة لصعوبات التعلم

 (لتعلمٍ أفضل).. في أكتوبر القادم

فتح مركز الشارقة لصعوبات التعلم الذي يعمل بإشراف مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية الباب أمام الاختصاصيين الراغبين في تقديم أوراقهم العلمية للمشاركة في مؤتمر صعوبات التعلم الأول الذي سينظمه المركز يومي 4 و5 أكتوبر 2017 تحت شعار: (لتعلم أفضل) تزامناً مع الاحتفاء بأسبوع التوعية بالديسلكسيا (عسر القراءة عند الأطفال).

 

ويمكن للباحثين والمتخصصين المشاركة في الأوراق العلمية والدراسات والأبحاث على ألا يكون مر عليها أكثر من عام واحد، وذلك من خلال زيارة موقع المؤتمر الإلكتروني www.scld.shj.ae، للاستفادة من الخصم عند التسجيل المبكر.

 

الأستاذة هنادي السويدي مدير المركز أكدت أن أهم أهداف المؤتمر تسليط الضوء على مشكلة صعوبات التعلم والمواضيع التي تندرج تحتها وعرض أبرز التجارب والخبرات والأبحاث العلمية في المجال مع توعية العاملين والاختصاصيين وتنمية مهاراتهم ونشر الوعي المجتمعي عن صعوبات التعلم بالإضافة إلى خلق شراكات فعالة مع الأسر وأولياء الأمور.

 

وتحدثت السويدي عن أبرز محاور المؤتمر وأهمها: الطرق الحديثة في التشخيص والقياس كمحور أساسي من محاور المؤتمر سيتم خلاله مناقشة هذه الطرق بشكل علمي، بالإضافة إلى محاور الاستراتيجيات التعليمية الحديثة في صعوبات التعلم والبرامج العلاجية والتأهيلية وبرامج التدخل المبكر والخدمات المساندة والتكنولوجيا الحديثة وكيفية إعداد معلم صعوبات التعلم في ضوء معايير الجودة والاتجاهات العالمية المعاصرة.

 

وسوف تناقش محاور المؤتمر ـ تضيف السويدي ـ الدراسات الميدانية والتطبيقية والنظم والحقوق والمواثيق الدولية للأشخاص ذوي صعوبات التعلم ووسائل القياس والتشخيص والتدخل المبكر بالإضافة إلى صعوبات القراءة والكتابة والرياضيات والإرشاد والتوجيه الاجتماعي والأسري والخدمات مع عرض مجموعة من التجارب وتبادل الخبرات.

 

وتنوه مدير مركز الشارقة لصعوبات التعلم بمشاركة مجموعة من أهم الاختصاصيين والباحثين والمهتمين الذين حرصت إدارة المركز على دعوتهم من داخل الإمارات وخارجها ليناقشوا محاور المؤتمر وأهدافه ويقدموا لأولياء الأمور والمجتمع أفضل السبل في تحقيق هذه الأهداف. موضحة أن المؤتمر هو الأول من نوعه الذي ينظمه مركز الشارقة لصعوبات التعلم الذي تأسس في سبتمبر من العام 2016 ويسعى دائماً إلى تقديم أفضل الخدمات التعليمية والتدريبة للطلبة ذوي صعوبات التعلم وللعاملين معهم.

 

في الختام أعربت مدير المركز عن أملها بأن يحقق المؤتمر الفائدة المرجوة للطلبة ذوي صعوبات التعلم وأسرهم ولكل الأشخاص الذين يتعلمون بطرق مختلفة، فالتعليم كما قالت سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية تعليم يلبي الاحتياجات ويراعي الخصوصيات ويقدم للمتعلمين جميعاً على تنوعهم وتفاوت قدراتهم واحتياجاتهم كل أشكال الدعم للحصول على حقهم في التعليم.

 

 المصدر