موفدان من أمير الكويت إلى السعودية ومصر لبحث تطورات الأزمة مع قطر

الصدى : «الشرق الأوسط»

نائب خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله الموفدين الكويتيين في جدة أمس (واس)

أوفد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمس، مبعوثين إلى السعودية ومصر، في مسعى لتحريك جهود الوساطة التي تقوم بها بلاده لحل أزمة قطر.

وتسلم نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، في جدة أمس، رسالة خطية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز من أمير دولة الكويت، سلمها نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح.

وحضر اللقاء وزير الداخلية الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الديوان الملكي خالد العيسى، ووزير الخارجية عادل الجبير. كما حضر من الجانب الكويتي مساعد وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح، وسفير الكويت لدى السعودية الشيخ ثامر جابر الأحمد الصباح.

وكانت وكالة الأنباء الكويتية، ذكرت أمس، أن أمير الكويت، أوفد الوزيرين إلى كل من السعودية ومصر، لتسليم رسالة خطية من أمير الكويت إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز. وأخرى مماثلة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. ولم تذكر الوكالة مزيداً من التفاصيل.

وكان وزير الخارجية السعودي التقى في جدة، أمس، موفدي أمير دولة الكويت وبحث معهما «العلاقات الأخوية والتعاون بين البلدين الشقيقين والموضوعات المشتركة».

وفي القاهرة، استقبل الرئيس السيسي، مساء أمس، الوزيرين الكويتيين، في حضور وزير خارجيته سامح شكري. وقال الناطق باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف إن وزير الخارجية الكويتي سلّم الرئيس رسالة خطية من أمير الكويت «تتعلق بالجهود التي تقوم بها دولة الكويت في التعامل مع أزمة قطر. كما استعرض المساعي التي تبذلها بلاده في سبيل تعزيز وحدة الصف والتكاتف بين الدول العربية في مواجهة التحديات المختلفة التي تواجه الأمة العربية، وأكد محورية دور مصر على صعيد العمل العربي المشترك باعتبارها دعامة رئيسية للأمن والاستقرار بالوطن العربي».

وأضاف يوسف أن الرئيس السيسي «رحب بوزير الخارجية الكويتي، وطلب نقل تحياته إلى أمير دولة الكويت، معرباً عن تقديره للجهود التي يقوم بها على الساحة العربية، وحرصه على تعزيز التضامن والتوافق العربي، ومشيداً بالمواقف المُقدّرة للشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إزاء مصر، والتي لن ينساها الشعب المصري».

وذكر أن «الاجتماع تناول آخر التطورات المتعلقة بأزمة قطر في ضوء المساعي التي تقوم بها الكويت على هذا الصعيد سعياً للحفاظ على وحدة الصف العربي, إذ أكد الرئيس دعم مصر لهذه المساعي، مشيراً إلى ضرورة تجاوب قطر مع شواغل مصر والدول الخليجية الثلاث. وتم الاتفاق على مواصلة التنسيق والتشاور المكثف بين الجانبين خلال الفترة المقبلة».