ميركل لن تشغل أي منصب في مجال الأعمال بعد مسيرتها السياسية

 أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الإثنين انها لن تقبل بأي منصب في مجال الأعمال حين تنهي مسيرتها السياسية، منددة بانضمام سلفها غيرهارد شرودر الى عملاق النفط الروسي “روسنفت”.

واعتبرت في مقابلة نشرت على موقع صحيفة “بيلد” الألمانية أن “ما يقوم به شرودر ليس جيدا، على الأقل بسبب روسنفت”.

وأضافت ميركل، التي تخوض حملة انتخابية للفوز بولاية رابعة في انتخابات 24 سبتمبر، “ليس لدي نية لتولي أي منصب في مجال الأعمال عندما أنهي عملي كمستشارة”.

وشغل الاشتراكي الديموقراطي غيرهارد شرودر منصب المستشار الألماني من 1998 حتى 2005 عندما هزمته ميركل، وهو صديق قديم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وبعيد هزيمته في الانتخابات، ترأس شرودر لجنة المساهمين في شركة تسيطر عليها مجموعة غازبروم تتولى تشغيل خط أنابيب نورد ستريم، الذي ينقل الغاز الروسي الى المانيا عبر بحر البلطيق.

ويشغل شرودر حاليا منصبا في مجلس ادارة المجموعة شبه-الرسمية روسنفت، التي فرضت عليها عقوبات غربية بسبب الأزمة الأوكرانية. ويتقاضى مقابل هذا المنصب حوالى 500 ألف دولار (425 ألف يورو) سنويا قبل حسم الضرائب.

وواجه شرودر انتقادات لاذعة في ألمانيا بسبب عمله الجديد ودعواته لرفع العقوبات عن روسيا، حتى داخل الحزب الاشتراكي الديموقراطي.

وأكد مرشح الحزب الاشتراكي الديموقراطي مارتن شولتز أنه ابلغ شرودر عدم موافقته على عمله الجديد فيما يتهم المحافظون المستشار السابق بانه “باع” نفسه لروسيا وبوتين.

ايلاف