وزير تركي: أوصلنا مياه الشرب لنحو 2مليون نسمة في بلدان افريقية من بينها موريتانيا

الصدى – الأناضول

وزير الغابات والمياه التركي ويسل أروغلو

قال وزير الغابات والمياه التركي ويسل أروغلو، اليوم الخميس، إنه يتعين على أعضاء مجلس المياه التابع لمنظمة التعاون الإسلامي، إيجاد حلول عاجلة لأزمات المياه في الدول النامية.

 

جاء ذلك في كلمة ألقاها أروغلو في افتتاح الاجتماع الأول للمجلس بمدينة إسطنبول.

 

ودعا الوزير التركي إلى إنشاء آلية توزيع للموارد، يمكن من خلالها تقديم المساعدة التقنية للدول التي تعاني أزمات في المياه.

 

وأشار أن بلاده تواصل مشاريعها في قارة إفريقيا لمعالجة أزمة نقص الموارد المائية، عبر حفر الآبار والتعاون مع الحكومات.

 

وتابع أن تركيا تمكنت بفضل الجهود الحثيثة من إيصال مياه الشرب إلى نحو مليون و700 ألف نسمة في دول إثيوبيا والسودان وبوركينا فاسو والصومال والنيجر ومالي وموريتانيا.

 

وأضاف أن مديرية شؤون المياه التركية تعمل على مشاريع لحل أزمات المياه في عدة مدن وبلدات ومخيمات للنازحين، داخل سوريا، وأنها افتتحت مؤخرا 5 آبار في بلدة جوبان باي (الراعي)، إلى جانب مشاريع أخرى في مناطق الباب ومارع وأعزاز، التابعة لمحافظة حلب (شمال).

 

وشدد أروغلو على ضرورة تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في مكافحة الأمراض المعدية التي تسببها المياه الملوثة، ومواجهة الكوارث الطبيعية، وترشيد استخدام المياه، والحد ومن تأثير التغير المناخي على الموارد المائية.

 

من جانبه، طلب رئيس دائرة السدود المصرية خالد طوبار في الاجتماع، إضافة مادة تتعلق بالمياه العابرة للحدود على خطة تنفيذ تتألف من 5 مواد مقترحة لرؤية منظمة التعاون الإسلامي المائية، وهو ما لقي تأييدا من قبل وزير الموارد المائية العراقي حسن الجنابي، ونظيره البنغالي آنيصول إسلام محمود.

 

غير أن وزير الغابات والمياه التركي اعترض على المطلب المصري، وأشار إلى أن الموضوع خارج نطاق خطة التنفيذ، وأنها تدخل في مجال القانون الدولي.

 

وعلى إثر إصرار “طوبار” على مطلبه، وبعد مفاوضات استمرت ساعتين، توافق الحاضرون على إعادة النظر في خطة التنفيذ بناء على اقتراح الوزير أروغلو.

 

كما قرر المجلس عقد اجتماعه الثاني في مصر عام 2018.