أجهزة الاستنشاق للربو..يمكن أن تسرع من تعافي مرضى كوفيد-١٩

صرح خبراء بريطانيون أن استخدام أجهزة الاستنشاق المخصصة لمرضى الربو يمكن أن تسرع من تعافي مرضى (كوفيد-19).

وذكر الخبراء، بحسب صحيفة صن البريطانية، أن هذه التصريحات تثير الآمال بإنهاء الإغلاق تقريبا، إذ سيكون لدى السلطات الطبية وسيلة جديدة لتسريع وتيرة التعافي من كورونا، وفق ترجمة (العين الاخبارية).

ويبلغ متوسط المدة التي يمكثها مرضى (كوفيد-19) في المستشفيات البريطانية ما يقارب 8 أيام، بينما يمكن لأجهزة استنشاق الربو أن تقلل تلك المدة إلى ثلاثة أيام.

وأبلغ وزراء في الحكومة البريطانية نوابا في مجلس العموم بأن الأطباء يقترحون استخدام أجهزة الاستنشاق لمرضى كورونا على أساس كل حالة على حدة، ويطالب البرلمانيون في بريطانيا بأن توسع الحكومة نطاق استخدام هذه الأجهزة بشكل واسع.

وذكر عضو لجنة التعافي من كورونا في حزب المحافظين غراهام برادي: “إذا كان متوسط مدة الإقامة في المستشفى الآن ثمانية أيام، ويمكنك تقليل ذلك بثلاثة أيام باستخدام أجهزة الاستنشاق، فلماذا لم يفعلوا ذلك؟”.

وأضافت وزارة الصحة البريطانية إن هذا العلاج تم تجريبه على عدد من مرضى كورونا الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما، ولم يدخلوا المستشفيات، كما جُرّب على مرضى يبلغون 50 عاما فأكثر ويعانون من ظروف صحية معينة، لكنها لم تعتبره علاجا عاما لكل مرضى كورونا في بريطانيا.

وكانت تجربة أجرتها جامعة أكسفورد خلصت في وقت سابق إلى أن المرضى الذين عولجوا بأجهزة الاستنشاق أصبحوا أفضل بشكل أسرع، وكانوا أقل عرضة للدخول إلى المستشفى.

ووجدت دراسة أخرى لأكسفورد أن الدواء ناجع مع الأشخاص من جميع الأعمار، سواء كانوا يعانون من مشاكل صحية أم لا، خاصة بعدما فحصت حالات 4700 مريض في جميع أنحاء البلاد.

واعتبر (كريس بتلر)، أستاذ الرعاية الأولية في جامعة أكسفورد النتيجة مثيرة للغاية، وأضاف: “هذا الدواء الرخيص والمتوفر على نطاق واسع يساعد الناس على التعافي بشكل أسرع”.