أسرة الوزير الراحل و لد معطى الله تشكر المعزين

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على النبي الكريم
قال صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم من حديث ثابت رضي الله عنه :
« لا يَشْكُرُ اللَّهَ مَنْ لا يَشْكُرُ النَّاسَ» انطلاقا من هذا الحديث وغيره ، تتقدم أسرة الفقيد وأهله و محيطه الاجتماعي بجزيل الشكر وخالص الامتنان لكل من عزى في فقيدها فقيد الوطن والأمة بأسرها : الوالد عمر بن معطى الله ،وكل من شاطرها فقد الفقيد حزنا وأسفا ، وتخص بالشكر كلا من:
-رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الذي أوفد وفدا رفيع المستوى لتقديم العزاء برئاسة المستشار المكلف بالشؤون الإسلامية الفقيه أحمد ولد النيني، وعضوية كل من :والي ولاية نواكشوط الغربية وحاكم مقاطعة تفرغ زينه وعمدتها.
-الوزير الأول الذي حرص على الزيارة وتقديم العزاء بصفة شخصية
– الوزراء والأمناء العامين.
– السفراء والوفود الدبلوماسية
– جهة انواكشوط
-الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الثقافية والدينية، والحركات والنقابات والمنظمات الشبابية.
– المحامين الموريتانيين
– رابطة الوزراء السابقين
-رابطة النواب السابقين
-رابطة العلماء والأئمة في موريتانيا
_ النواب والعمد الموريتانين
– مديري المستشفيات الوطنية
_ الأسرة التربوية
_ الزوايا الصوفية في البلاد
_الشعراء والأدباء والمفكرين والكتاب . وغيرهم من:
الشخصيات الاعتبارية والمنظمات الحقوقية ، التي حرصت على تقديم العزاء في الفقيد فلكل باسمه وجميل وسمه تتقدم الأسرة بجزيل الشكر والتقدير وخالص الامتنان ، كما تشكر المدونين والمحطات والمنصات الإعلامية إضافة إلى أولئك الذين منعتهم الظروف الصحية الاستثنائية التي تمر بها البلاد فأدوا واجب العزاء حسب المتاح من وسائط التواصل ، تقبل الله عزاء الجميع ورحم الله فقيد الوطن والأمة والقيم والمبادئ والأخلاق بواسع رحمته وإنا لله وانا اليه راجعون .

عن الأسرة:محمد ولد عمر معطى الله