أعينوا الرئيس المنتخب بالعمل والدعاء / بقلم : الشيخ المحفوظ ولد بيه

الشيخ المحفوظ بن بيه

إن للدولة سلطة مطلقة إذ عليها التدخل في جميع مجالات الحياة الاجتماعية.والرئيس هو شخص له صفة تمثيلية لا يخدم مصالحه بقدر ما يخدم المصلحة العامة المشتركة. فعلى الدولة أن تكون قوية وصارمة حتى لا يفكر الناس في  الفوضى والعنف وحرب الكل ضد الكل.

للدولة سلطة مطلقة من أجل ضمان السلم وحماية ممتلكات الأشخاص.

إن الدولة لا تستمد مشروعيتها من مجرد حماية الملكية والحرية الشخصية، لأن أساس الدولة يتجسد في تحقيق الخير المشترك.

إن الدولة غاية في حد ذاتها باعتبارها نظاما أخلاقيا يقوم على احترام العقل لذلك كان من الواجب الانخراط في الدولة فلا وجود لحرية الأفراد في غياب حرية الدولة.

الرئيس المنتخب  يحاول أن يصنع لكم تلك الدولة التي تتمتع بهذه المواصفات فأعينوه بالعمل أو الدعاء له بالتوفيق


أن الاستقرار هو الأولوية، والعنف بشتى أنواعه المادية والمعنوية ينبغي أن يكون مرفوضاً من قبل القيادات المدنية و الدينية
علينا ان نصبر وننشر قيمة الصبر والتضامن بيننا،
أن هذه الأزمةٌ (الجرائم المحدودة السيئة) هي من النوع الذي يختبر أخلاقنا وقيمنا وإيماننا موازيننا في التعامل فيما بيننا، في بيوتنا ومع جيراننا في كل مكان من وطننا العزيز الغالي الجميل .