إجراءات جديدة على المسافرين القادمين إلى موريتانيا

قررت الحكومة فرض إجراءات جديدة على المسافرين القادمين إلى موريتانيا، من بينها اصطحاب إفادة فحص PCR أو شهادة فحص سريع لا يتجاوز تاريخهما خمسة أيام، وأن تكونا صادرتين عن مختبر معتمد في البلد الأصلي.
جاء ذلك في مقرر مشترك وقعه وزراء الداخلية محمد سالم ولد مرزوك والخارجية إسماعيل ولد الشيخ أحمد والصحة محمد نذيرو ولد حامد.
ومن بين هذه الإجراءات تعبئة استمارة المعايير الصحية الفردية وتقديمها للمصالح المعنية، إضافة إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية: ارتداء قناع الوجه وغسل اليدين أو تعقيمهما بمحلول كحول مائي واحترام مسافة 1,5 متر بين كل شخصين، والخضوع لقياس درجة الحرارة.
ويلزم المسافرون القادمون إلى موريتانيا باحترام فترة الحجر الذاتي لمدة عشرة أيام في حال سلبية الفحص ودرجة الحرارة الطبيعية.
وألزم القرار الجهاز المحلي المسؤول عن الدائرة السياحية بمتابعة السياح الوافدين إلى البلاد في حال سلبية الفحوص وكون درجة الحرارة عادية، وذلك التعاون مع مصالح وزارة الصحة مع الالتزام بالبروتوكول الصحي الوطني.
وأضاف أنه في حالة حمى يجب أن يخضع المسافر أو السائح لاختبار تأكيد أو اختبار الفحص السريع، وستتم مراقبته في منزله أو مكان إقامته، وفي حال ظهور فحص PCR إيجابيا سيتم التكفل بالمسافر أو السائح وفقا للبروتوكل الوطني.

تكنت