إدارة أمن الدولة تستقبل المشمولين في ملفات الفساد وعلى رأسهم الرئيس السابق ولد عبد العزيز

الرئيس السابق ولد عبد العزيز يغادر منزله نحو ادارة الامن (الاخبار)

بدأ المشمولون في ملف فساد العشرية صباح اليوم التوافد على إدارة أمن الدولة وسط إجراءات أمنية مشددة فرضها الشرطة في الشوارع المؤدية لمبنى الادارة

وكان على رأس المتوافدين الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز الذي وصل رفقة محاميه الاستاذ محمدن ولد اشدو

كما حضرت الوزيرة السابقة مدير الخطوط الجوية الحالية السيدة آمال منت مولود ، و الوزير الأول السابق محمد سالم ولد ابشير و وزير الصيد السابق الناني ولد اشروقه وآخرون

ويأتي هذا الاستدعاء من طرف الشرطة من أجل احالة المشمولين الى النيابة العامة لتوجه لهم التهم المتعلقة بالفساد خلال فترة تسييرهم للمرافق العمومية ، حيث حققت لجنة برلمانية في ملفات تسيير العشرية وتمت إحالة تقريرها لشرطة الجرائم الاقتصادية التي واصلت التحقيق مع المعنيين على مدى الشهور الماضية

ويتوقع أن توجه النيابة التهم للمشمولين في الملف ، حيث يرى مختصون أنه ستتم احالتهم للسجن على ذمة التحقيق القضائي

وأفادت مصادر مطلعة أن النيابة خصصت إقامات خاصة في العاصمة نواكشوط لسجن المتهمين في انتظار محاكمتهم

وحسب مصدر مطلع فإن الرئيس السابق ولد عبد العزيز سيسجن في إقامة في نواكشوط في انتظار ترحيله إلى أحد السجون داخل البلاد ليصوم شهر رمضان هناك على أن تتم المحاكمة بعد رمضان مباشرة