إطلاق ورشة تكوينية لصالح أعضاء الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب

الصدى_و م أ /

انطلقت صباح اليوم الأربعاء بفندق موريسانتر بالعاصمة أشغال ورشة تكوينية لصالح أعضاء الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب.
وتهدف هذه الورشة -المنظمة بالتعاون بين الآلية ومكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في نواكشوط والتي تدوم يومين ـ إلى تعزيز قدرات أعضاء الآلية وتمكينهم من اكتساب المهارات العلمية والفنية المطلوبة لأداء عملهم على الوجه الأكمل.
وأوضحت السيدة مولاتي بنت المختار، رئيسة الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب في كلمة بالمناسبة أن هذا التكوين سيمكن أعضاء الآلية من الوصول إلى انجع السبل لبلوغ اهداف الآلية النبيلة.
وأضافت أن الورشة تناقش مواضيع من قبيل الآليات الدولية لمكافحة التعذيب، والاطار القانوني والمؤسسي للوقاية من التعذيب، ومنهجية زيارات أماكن سلب الحرية، فضلا عن تنظيم جملة من النقاشات المرتبطة بالموضوع.
وثمنت رئيسة الآلية الدعم الايجابي للسلطات العليا لعمل الهيئة، كما قدمت خالص الشكر للمفوضية السامية لحقوق الانسان على الجهود المقدرة والتعاطي البناء،داعية أعضاء الآلية إلى تحقيق الاستفادة القصوى من الورشة بما يخدم رسالة الهيأة.
ومن جانبه اوضح السيد ادجيبو حمادو نيابة عن ممثل مكتب المفوضية السامية لحقوق الانسان ببلادنا ان التعذيب تصرف بشع مرفوض لما يمثله من إهانة لكرامة الانسان ويلحقه به من ضرر.
وأضاف أن مكافحة التعذيب تتطلب حزما كبيرا ينطلق من ضرورة وجود تجربة متجددة الامر الذي يندرج في اطاره تنظيم هذه الورشة.
وعبر عن عزم مكتب المفوضية السامية لحقوق الانسان في موريتانيا مرافقة جهود الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب سبيلا الى أداء رسالتها على الوجه الأكمل.
وجرت وقائع افتتاح الورشة بحضور المفوض المكلف بحقوق وبالعمل الانساني والعلاقات مع المجتمع المدني.