إيران: العقوبات الأمريكية ستؤثر سلبًا على الأسواق العالمية

الصدى – متابعات/

قال نائب وزير النفط الإيراني للشؤون الدولية والتجارة: إن العقوبات الأمريكية المفروضة على صناعة النفط في بلاده “ستؤثر سلبا على أسواق النفط العالمية”.

 

وأضاف أمير حسين زماني نيا، في تصريحات صحفية اليوم: “في المقابل، العقوبات الأمريكية ستجعل الحياة أكثر صعوبة للشعب الإيراني”.

 

وعدّ زماني نيا أن “فكرة أن بعض البلدان يمكن أن تعوض النقص الناجم عن نقص النفط الخام الإيراني من السوق، غير ملائمة سياسيا وتقنيا”.

 

وتابع زماني نيا: “الأوقات البائسة تحتاج إلى تدابير تناسبها”، دون مزيد من التفاصيل.

 

وهددت إيران -الاثنين الماضي- بإغلاق مضيق هرمز، الممر المائي الحيوي لشحنات النفط العالمية، حال منعها من استخدامه.

 

وكانت الولايات المتحدة، فرضت في 5 تشرين الآخِر/نوفمبر الماضي، حزمة عقوبات طالت صناعة النفط في إيران، والمدفوعات الخارجية.

 

إلا أن واشنطن منحت ثماني دول إعفاءات من عقوباتها تجاه إيران، وسمحت لها باستيراد النفط، في اتفاق مؤقت، لستة أشهر.

 

والاستثناء يمكنها من شراء النفط الإيراني دون أن تتعرض لعقوبة انتهاك القيود الأمريكية، وهي: الصين والهند وإيطاليا، وتركيا، واليونان واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان.

 

واعتبارًا من 2 أيار/مايو المقبل، لن تتمكن أي من دول العالم من شراء النفط الإيراني، بفعل العقوبات الأمريكية على طهران.