اختتام أعمال اللجنة الثنائية الحدودية بين موريتانيا و الجزائر

الصدى_و م أ /

اختتمت اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة أعمال اللجنة الثنائية الحدودية الموريتانية الجزائرية.
ووقع معالي وزير الداخلية واللامركزية السيد محمد سالم ولد مرزوك ونظيره الجزائري السيد كمال بلجود محضر الاجتماع الأول للجنة الثنائية الحدودية، واتفاق تعاون في مجال السلامة المرورية.
وأكد معالي الوزير في خطاب بالمناسبة، أهمية ما توصلت إليه لجان العمل من رسم للأهداف الأمنية والاقتصادية والتنموية خدمة للمصالح المشتركة بين البلدين الشقيقين.
وأوضح الوزير أن هذا الاجتماع تميز خلال يومين، بنقاشات وعروض مثمرة تطرقت للعديد من جوانب التعاون وسبل تطوير وتعزيز آفاقه.
وأضاف أن اللجنة برهنت من خلال مخرجات أعمالها، على مستوى عال من الاهتمام بتشخيص لمجريات الواقع ورسم للأهداف الرامية إلى العمل على رفع سقف أوجه التنمية في المناطق الحدودية عبر الخطط التي تمكن سكان هذه المناطق من الإندماج، في ظل رؤية تنموية شاملة تخدم الأمن والاستقرار وتعزيز حسن الجوار، طبقا لإرادة قائدي البلدين فخامة السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، وفخامة السيد عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية.
وقال الوزير “إنني جد سعيد بمستوى الاهتمام والجدية اللذين ميزا اجتماعنا هذا، وما أفرزه من توصيات ومقترحات سنعمل على تطبيقها خدمة لمصالحنا المشتركة”.
وتوجه الوزير في ختام كلمته بجزيل الشكر وعظيم الامتنان لنظيره الجزائري ومن خلاله للحكومة الجزائرية الشقيقة على حسن الاستقبال وكرم الضيافة”.
وكانت اجتماعات اللجنة قد انطلقت يوم أمس بحضور سفير موريتانيا المعتمد لدى الجزائر سعادة السيد ودادي ولد سيدي هيبه.