اختتام الأيام التشاورية حول الثروة الحيوانية بمدينة تمبدغة

الصدى_و م أ /

اختتمت الليلة البارحة بمدينة تمبدغة بولاية الحوض الشرقي الأيام التشاورية حول الثروة الحيوانية، المنظمة على هامش النسخة الأولى من المعرض الوطني للثروة الحيوانية.
وتميز حفل الاختتام بتقديم جوائز للفائزين في سباق الإبل والخيل والصناعة التقليدية، إضافة إلى تكريم خاص لقناة الموريتانية على تغطيتها لفعاليات المعرض وإصدار ما بات يعرف “بإعلان تمبدغة”.
وقرر المشاركون في المعرض تنظيم هذا التجمع الكبير سنوياً بهدف تنمية القطاع في إطار رؤية مشتركة لكافة الفاعلين وخصوصا المستثمرين الوطنيين والمنظمات الممثلة للمنمين وشركائنا الفنيين والماليين والخبراء في مجال الصحة والإنتاج الحيواني والمقاولين في مجال تحويل المنتجات الحيوانية والمسؤولين العموميين في قطاعات التنمية الريفية والاقتصاد والبيئة والمياه.
وأجمع المشاركون في هذه التظاهرة على وضع خطط مستقبلية واعدة تحمل آمالا للمنمين وعن سياسات ناجعة تتلاءم مع المحيط البيئي والاجتماعي والشبه الإقليمي وستتمحور هذه السياسات حول ترقية الانتجاع الرعوي بوصفه نمط عيش ونموذج استغلال أمثل لمواردنا الطبيعية.
وأكد وزير التنمية الريفية السيد الدي ولد الزين في كلمة بالمناسبة أن هذا المعرض يعتبر ميلادا للسياسات الناجعة لتطوير وتثمين أهم الركائز الأساسية الإقتصادية.
وأضاف أن المعرض توج بقرارات غير مسبوقة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، حيث كانت تلك القرارات حلما بعيد المنال بالنسبة لكافة المواطنين والمنمين على وجه خاص، مشيرا إلى أن هذه القرارات الهامة شملت تخصيص موارد مالية معتبرة لترقية التنمية الحيوانية بلغت في السنة الأولى 8 مليارات أوقية قديمة واستحداث مؤسستين عموميتين تعززان الإطار التنظيمي للقطاع والبني التحتية لتوظيف هذه الثروة ومشتقاتها وهو الذي من غيره لا يمكن النهوض بالتنمية الحيوانية.
وأكد الوزير أن المبادرات التي تفضل بها بعض الفاعلين في القطاع الخاص تمثل إضافة نوعية ودليلاً عمليا على بناء الثقة والاطمئنان الذي باتت تنعم به البلاد وهو ما يشكل عاملا أساسيا لجذب المستثمرين الوطنيين والأجانب.
وقال إن النتائج والتوصيات التي أسفرت عنها الأيام التشاورية ستأخذ بعين الاعتبار لإثراء خطط القطاع.
وقدم الوزير تشكراته للسلطات الإدارية والأمنية والمجموعات المحلية بالولاية وتمبدغة على وجه الخصوص على جهودهم المضنية لنجاح هذه التظاهرة.
وبدوره أشاد عمدة بلدية تمبدغة السيد احمدو ولد محمدو ولد المختار، بالأجواء الجيدة التي طبعت الأيام التشاورية للمعرض الوطني للثروة الحيوانية، مضيفاً أن تثمين الثروة الحيوانية خطوة نوعية تلامس حياة ساكنة الولاية التي يعتمد جل سكانها على الثروة الحيوانية.
جرى حفل الاختتام بحضور والي الحوض الشرقي السيد الشيخ ولد عبد الله ولد أواه، ورئيس جهة الحوض الشرقي وحاكم مقاطعة تمبدغة وقادة التشكيلات العسكرية والأمنية بالولاية، إضافة إلى عدد من المسؤولين بوزارة التنمية الريفية.