اختتام المؤتمر الدولي السنوي للسيرة النبوية

الصدى_و م أ /

اختتمت مساء أمس الأحد في مسجد النور بمنطقة السبخة في انواكشوط فعاليات المؤتمر الدولي السنوي الـ 34 لسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم المنظم من طرف التجمع الإسلامي الثقافي بموريتانيا وغرب إفريقيا.
وأشاد الأمين العام لوزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد بيت الله ولد أحمد الأسود، لدى إشرافه على اختتام فعاليات المؤتمر بمضمونه الذي انصب على دور محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم في وحدة المجتمعات الإسلامية.
وأكد العناية الكبيرة التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني للعلم والعلماء وحبه وتعلقه برسول الله صلى الله عليه وسلم وحرصه على تنزيل العلماء وقادة الرأي مكانتهم اللائقة بهم.
ودعا إلى العمل على الرفع من شأن المسلمين وإعطاء الصورة الناصعة عن الإسلام الوسطى المعتدل الذي تنعم به البشرية جمعاء.
المشاركون بدوهم أكدوا أن الأمة الإسلامية أمة واحدة مشهود لها بالخير في عمومها ويجب أن تسعى في إصلاح ذات بينها ورأب صدعها ولم شملها على محبة رسول الله صلي الله عليه وسلم وأن الوسطية والعزة صفتان متلازمتان لا بد للأمة أن تتسم بهما معا، داعين العلماء والمفكرين والساسة والقادة والإعلام وجميع صناع الوعي إلى العمل والإعداد لإصلاح وضع الأمة والنهوض بها لاستعادة ألقها ومكانتها اللائقة بها بين الأمم.
وجرت فعاليات المؤتمر بحضور وفود وشخصيات هامة من دول إسلامية ومسؤولين إداريين وأمنيين وأعضاء البعثات الدبلوماسية العربية والإسلامية المعتمدة في انواكشوط.