اختتام فعاليات المنتدى الوطني للشباب حول العائد الديمغرافي

الصدى – وما/

أختتمت مساء اليوم الجمعة في المركز الدولي للمؤتمرات بنواكشوط أشغال الملتقى الوطني للشباب حول العائد الديمغرافي بإصدار جملة من التوصيات.

 

وشملت نوصيات هذا المؤتمر، الذي تم نظيمه على مدى يومين من طرف وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع صندوق الامم المتحدة للسكان ومشروع دعم العائد الديمغرافي، المطالبة بالحد من وفيات الامهات الممكن تفاديها، والعمل على تنظيم الأسرة بشكل يضمن أن تلعب دورها في تنمية المجمع ، والعمل الجاد على جميع المستويات للحد من أعمال العنف خاصة المبني منه على النوع.

 

واكد الامين العام لوزارة الشباب والرياضة السيد محمد ولد فال ولد عبدي أن الوزارة ستأخذ هذه التوصيات بعين الاعتبار وستعمل على المساهمة مع الشركاء في تنفيذها ، مبرزا انها تصب في اهتمامات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامية الى إشراك الشباب في كافة المجالات ذات الصلة بعملية البناء الوطني.

 

واثنى على دعم الممولين الذي انعكس بشكل ايجابي على اعمال المنتدى ، مشيدا بالحضور الكبير من الشباب القادم من الولايات الداخلية.

 

واشاد ممثل صندوق الامم المتحدة للسكان في موريتانيا السيد صيدو كابوري بالتوصيات التي صدرت عن هذا المؤتمر، متعهدا بالعمل مع الحكومة من أجل تنفيذها.

 

واعرب المشاركون في المنتدى عن تثمينهم لتنظيمه وهو ما أتاح لهم فرصة يومين من النقاش وتبادل الآراء مع زملائهم من مختلف الولايات.

 

جرى اختتام المنتدى بحضور مستشار وزيرة الشباب والرياضة المكلف بالشباب الدكتور ابيه ولد عبد القادر والمدير العام للشباب السيد المصطفى ولد ينبابه وممثل عن مشروع” آسود”.