افتتاح ملتقى حول أهمية الارشيف السمعي البصري في موريتانيا

ملتقى حول الأرشيف السمعي البصري في موريتانيا الواقع والآفاق

 بدأت صباح الثلاثاء بمباني غرفة التجارة والصناعة والزراعة الموريتانية أشغال ملتقى حول الأرشيف السمعي البصري في موريتانيا الواقع والآفاق، منظم من طرف مشروع حفظ الارشيف السمعي البصري التابع لوزارة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني.ويسعى هذا المشروع من خلال هذا الملتقى الذي يدوم يومين، إلى إنارة الرأي العام بالتشاور مع مختلف الفاعلين العموميين والخصوصيين والمهنيين والعاملين في حقل الاتصال السمعي البصري والشخصيات المرجعية ذات الصلة بالموضوع وللشركاء في التنمية بهدف تشخيص الحالة العامة لواقع الأرشيف السمعي البصري ودراسة الوسائل والسبل الكفيلة بحفظه على الوجه الأكمل.

وأكدت وزيرة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني السيدة آوا الشيخ سيديا تانديا أن هذا المشروع يرفع تحديا كبيرا بالنسبة لموريتانيا والعديد من الدول الأخرى لأهمية التراث السمعي البصري للمحافظة على الهوية الوطنية والخصوصية الثقافية.

وأضافت أن قطاعها ضمن هذا السياق قام بخلق آلية لهذا الغرض من خلال هذا المشروع المعني بحماية الأرشيف السمعي البصري، مبرزة أن هذا الملتقى يسعى إلى تشخيص واقع الأرشيف السمعي البصري على مستوى القطاع والبت في طبيعة التحديات المؤسسية والمهنية والفنية من أجل مواكبة رقمنة الأرشيف وتحديد الاختيارات الإستراتيجية والتخطيط لآلية التدخل.

وأشارت إلى أن هذه الرؤية الواضحة والاختيارات العملية ستمكن من تعبئة المصادر الضرورية والشراكات الفنية المناسبة.

وبدوره أوضح منسق المشروع بالمناسبة السيد محمد عبد الله ولد إمام الأهمية القصوى لحفظ التراث السمعي البصري مؤكدا أن تسيير النفاذ إليه واحد من أهم رهانات الثقافة.

وأشار إلى أن قانون تحرير الفضاء السمعي البصري نص في مادته الثالثة على أنه يجب على الدولة أن تحافظ على الذاكرة السمعية البصرية وأن تنشئ لهذا الغرض مصالح مكلفة بصون هذا التراث.

وأبرز أن الأهداف المرجوة من هذا المشروع تتمثل في حفظ التراث السمعي البصري وفق تقنيات آمنة وحديثة وتوفيره بشكل قابل للنشر عند الحاجة وتحديد آلية تنظم العلاقة بين مشروع حفظ الأرشيف السمعي البصري والمؤسسات الوطنية ذات الصلة بحفظ الأرشيف السمعي البصري الوطني، إضافة إلى تشخيص الحالة العامة له وتحديد طرق البحث عنه وجمعه ووسائل تحويله من الوسائل التماثلية إلى الرقمية ووضع خطة عمل على المديين القصير والطويل لإنجاز ما هو مستعجل وممكن حسب الوسائل.

وستقدم خلال هذا الملتقى، عروض حول حالة حفظ الأرشيف على مستوى قناة الموريتانية وإذاعة موريتانيا وآلية حفز الأرشيف السمعي البصري في مديرية الأرشيف الوطني وتجربة دار السينمائيين ووكالة ترقية السينما وأفضل المقاربات لجمع معالجة ورقمنة وحفظ الارشيف السمعي البصري، إضافة إلى نقاشات مستفيضة وتشكيل مجموعات عمل وتقديم صياغات يتم من خلالها تقديم تقارير وتوصيات.

وجرت وقائع افتتاح الملتقى بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور سيدي ولد سالم ورئيس سلطة تنظيم الصحافة والسمعيات البصرية السيد حمود ولد امحمد والأمين العام للوزارة السيد المختار ولد داهي ومدير غرفة التجارة والصناعة والزراعة الموريتانية السيد محمدو ولد محمد محمود.

نقلا عن : وكالة المستقبل