الأردن : اختتام الدورة 35 لمهرجان جرش للثقافة والفنون

اختتمت مساء السبت الماضي، فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون في دورته الخامسة والثلاثين والتي جاءت تحت شعار “جرش مزينة بالفرح”، في ظل إجراءات احترازية ووقائية مشددة وضمن شروط البروتوكول الصحي لمواجهة وباء كورونا وبعد غياب عام بسبب الوباء، بحضور رئيس اللجنة العليا للمهرجان وزير الثقافة علي العايد والمدير التنفيذي للمهرجان مازن قعوار.

ومندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، افتتح رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة فعاليات هذه الدورة من المهرجان في 22 أيلول الماضي. وأحيا صوت الأردن النجم الفنان عمر العبداللات الحفل الختامي على المسرح الجنوبي، ملهبا حماس الجماهير الغفيرة التي جاءت للاستماع اليه. ووسط تفاعل كبير من الجمهور الذي لم يتوقف عن مشاركة العبداللات الغناء، استهل اغانيه بأغنية يا سعد وواصل بالدحية ليقدم مندلي من اغاني الموروث الشعبي الاردني. وغنى بمصاحبة فرقته الموسيقية المكونة من 12 عازفا وأربعة مرددين اغنيته الوطنية “جوى العين يا بو حسين”، مواصلا اغانيه الخاصة وسط حماس وتفاعل كبير من الجمهور. بدورها غنت الفنانة نداء شرارة عددا من أغاني ألبومها الجديد وأغني عربية.

وشهدت الدورة 35 فعاليات عديدة ومتنوعة ملبية مختلف الاذواق والشرائح المجتمعية والفئات العمرية، وبمشاركات فنية وثقافية محلية وعربية ودولية، وحققت نجاحا في التنظيم والاجراءات المتبعة في ظل الوباء، ما يسجل للأردن استعداده وقدرته على تنظيم هذا المهرجان العالمي العريق وتوفير السبل والاجراءات الاحترازية المختلفة والتي تطبق شروط البروتوكول الصحي بتعاون مختلف الجهات الرسمية والاجهزة الامنية، والخروج بنجاحات مميزة ونتائج صحية سليمة حفاظا على صحة المشاركين والجمهور واستمرارية نقل رسالة الاردن الحضارية إلى العالم أجمع.

وتميز المهرجان في هذه الدورة التي استمرت 10 أيام، بإيلائه الفنان والشاعر الاردني أولوية كبيرة وأهمية خاصة في العديد من الفعاليات علاوة على تميز وسعة برنامجه الثقافي الذي شارك فيه عدد كبير من المبدعين الاردنيين والعرب.

وكانت فرقة باليه فلكلور “ياكو شاتي” من المكسيك، قدمت عرضا على مسرح الصوت والضوء بحضور السفير المكسيكي في عمان، روبيرتو ودريغيز هيرنانديز، فيما قدمت فرقة “اوبرا بانونيتسا” من كرواتيا عرضا آخر، ضمن اتفاقيات التبادل الثقافي مع الوزارة.

وأطفأ العايد شعلة المهرجان الذي تضمن فعاليات عربية ودولية من خلال اتفاقيات التبادل الثقافي، معلنا انتهاء فعاليات الدورة 35 من المهرجان التي لاقت صدى واسعا في نجاحاتها لدى مختلف وسائل الاعلام المحلية والعربية والعالمية.