الأردن يُحذّر إسرائيل من عواقب استفزازاتها في الأقصى

الصدى – الأناضول/

أدانت الحكومة الأردنية، الثلاثاء، “استمرار الانتهاكات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى”، وحذّرت من عواقب “التصرفات الاستفزازية” ضده.

 

وفي بيان تلقت الأناضول نسخة منه، أدان متحدث الخارجية الأردنية، سفيان القضاة، “استمرار الانتهاكات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى، والتي كان آخرها اقتحام الحرم من قبل وزير الزراعة الإسرائيلي وعدد من المستوطنين صباح اليوم (الثلاثاء)”.

 

واعتبر الدبلوماسي الأردني، استفزازت إسرائيل، بأنها “تشكل خرقا للقانون الدولي وتزيد التوتر”.

 

وطالب إسرائيل بوقف كل مماراساتها الاستفزازية واعتداءاتها على المقدسات “فوراً”، واحترام التزاماتها بموجب القانون الدولي.

 

كما دعاها إلى “احترام صلاحيات إدارة أوقاف القدس، بصفتها الجهة القانونية الحصرية المسؤولة عن إدارة شؤون الحرم كافة بموجب القانون الدولي”.

 

يذكر أن دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية الأردنية، هي المشرف الرسمي على الأقصى وأوقاف القدس (الشرقية)، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب إسرائيل.

 

كما احتفظت المملكة الأردنية بحقها في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس بموجب اتفاقية وادي عربة (اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة في 1994).

 

وفي مارس/ آذار 2013، وقع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، اتفاقية تعطي الأردن حق “الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات” في فلسطين.