الأميركيون يتابعون اليوم بشغف تصويت الخبراء على لقاح «فايزر-بيونتك»

يتابع الأميركيون، بشغف كبير وبشكل مباشر على الإنترنت، مراجعة حوالي عشرين خبيرا مستقلا، اليوم الخميس، بيانات لقاح شركتي «فايزر» الأميركية و«بيونتك» الألمانية ضد مرض كوفيد-19.

وسيبت الخبراء الأميركيون في ما إذا كانوا سيوصون بترخيص اللقاح، في بادرة شفافية غير مسبوقة في العالم إلا أنها حالت دون أن تكون الولايات المتحدة أول بلد يعطي اللقاح لمواطنيه.

وفي نهاية النهار، تصوت اللجنة الاستشارية على توصيتها إلى وكالة الغذاء والدواء الأميركية التي يتوقع أن تعطي ضوءها الأخضر خلال أيام، بعدما اعتبرت اللقاح آمنا وفعالا في تقرير أصدرته الثلاثاء.

وباتت شركات البريد السريع على استعداد لتوزيع اللقاح على المستشفيات وغيرها من مراكز التطعيم الخاصة والعامة.

وكان بود الرئيس دونالد ترامب المضي أسرع في توزيع اللقاح، منذ أن أعلنت المختبرات في 18 نوفمبر أن لقاحها أثبت فاعلية بنسبة 95%، ثم قدمت ملفها إلى هيئة الغذاء والدواء في 20 من الشهر نفسه. ومنذ ذلك الحين، أجازت المملكة المتحدة وبعدها البحرين وكندا والسعودية استخدام اللقاح، وبدأ تلقيح أوائل البريطانيين الثلاثاء.

غير أن الوكالة الأميركية المتهمة بأنها أجازت بشكل متسرع علاجات مشكوك بها مثل الهيدروكسي كلوروكين في الربيع وفي الصيف، حرصت هذه المرة على عدم التسرع وسلوك آلية تلتزم بأعلى مقاييس الدقة العلمية، إدراكا منها أن مئات ملايين الأشخاص سيتلقون مادة تم تطويرها في أقل من تسعة أشهر.

ونشرت وكالة الغذاء والدواء ومختبرات «فايزر» 145 صفحة من البيانات الناجمة عن تجربة سريرية جرت على 44 ألف متطوع، تعرض تفاصيل تتميز بقدر عال من الدقة.

 

المصدر: آ ف ب