الاتحاد الأوروبي يرحب بعودة العلاقات بين قطر والسعودية

بروكسل- الأناضول/

رحب الاتحاد الأوروبي، بالإعلان عن إعادة فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين قطر والسعودية.

 

ووصف المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو، في مؤتمر صحفي عقده في بروكسل، الثلاثاء، الخطوة القطرية السعودية بـ “الإيجابية.”

 

وأضاف المسؤول الأوروبي أن الخلافات القائمة منذ أكثر من 3 سنوات، بين دول مجلس التعاون الخليجي، أضر بالوحدة داخل المجلس.

 

وأوضح أن الخلافات المذكورة، ولّدت انعكاسات امتدت إلى خارج مجلس التعاون الخليجي.

 

وأكد دعم الاتحاد الأوروبي الدائم، لحل الخلافات بين الدول الخليجية، عبر الحوار.

 

وشدد على استعداد الاتحاد الأوروبي، مواصلة الشراكة مع مجلس التعاون الخليجي.

 

ومنذ 5 يونيو/ حزيران 2017، كانت السعودية تفرض مع الإمارات والبحرين ومصر حصارا بريا وجويا وبحريا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة، واعتبرته “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”.

 

غير أن الكويت أعلنت الإثنين أن السعودية وقطر اتفقتا على إعادة فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين البلدين، اعتبارا من “مساء الإثنين”، فضلا عن معالجة كافة المواضيع ذات الصلة، في إشارة إلى تداعيات الأزمة الخليجية.

 

وترجح أوساط سياسية عربية ودولية أن تشهد القمة الخليجية اليوم، توقيعا بالحروف الأولى على وثيقة مبادئ لإرساء أسس جديدة لمصالحة قطرية مع دول المقاطعة الأربع، أو مع السعودية بمفردها كخطوة أولى.