الاتحاد المستقل للطلبة الموريتانيين يلوح بالتصعيد ضد قرارت وزارة التعليم العالي

لقد طالعنا في الاتحاد المستقل للطلبة الموريتانيين، البيان الذي اصدرته وزارة التعليم العالي بخصوص المنحة الطلابية، وقد جاء البيان مخيبا للآمال، و يكرس سياسة الاقصاء و التهميش الذي طالما انتهجتها الوزارة في حق الطلاب.

 

فالوضعية الاقتصادية السيئة التي يعيشها البلد و التي بلغت ذروتها بالارتفاع المهول للأسعار في اليومين الاخيرين، نتيجة لتغيير العملة الوطنية، مما ينعكس بشكل مباشر على الطالب عموما و الطالب من الطبقة الفقيرة خصوصا. يجعل من الوزارة ان تسعى الى تحسين الوضع المادي للطلاب لا ان تضع العراقيل اما استفاده من المنحة، و التي هي ليست منة من احد بل هي نتيجة لتراكمات من النضال و التضحية للحركة الطلابية.

 

مما يجعلنا في الاتحاد المستقل نتساءل هل الوزارة فعلا تسعى الى خدمة الطلاب، ام الى حنقهم؟

 

– حين تحدد الوزارة شرط الدورة الاولى و سن 22 سنة بالنسبة لطلاب السنة الاولى.

 

– و حين تستثني الطلاب الناجحين من الدورة الثانية ما قبل 2016 و سن 23 بالنسبة لطلاب السنة الثانية.

 

– وحين تشترط ان يكون الطالب ناجحا في امتحانات 2016/2017 و ان لا يزيد عمره عن 24 سنة بالنسبة لطلاب السنة الثالثة.

 

ماذا يعني ذلك؟ غير التهميش و الاقصاء و الحرمان من الحقوق وخلق الاعذار، و وضع العراقيل امام الطلاب للحصول على حقوقهم المكتسبة وعليه فإننا في الاتحاد المستقل:

 

– نرفض هذا القرار و نتعهدُ بالتصدي له.

 

– نطالب الوزارة بتحمل مسؤوليتها اتجاه الطلاب، و أن تتراجع عن شروطها التعجيزية.

 

– نطلب من جميع الطلاب أن يقوفوا صفا واحدا و أن يوحدوا جهودهم النضالية في وجه الاجراءات التعسفية التي انتهجتها الوزارة و الدفاع عن المكتسبات و المحافظة على الحقوق.

 

– كما نعلن أن جميع الخيارات النضالية التي يكفلها القانون مطروحة بالنسبة لنا في المتسقل للتصدي لجميع الاجراءات التعسفية الظالمة .

 

لقد خسرنا بصمتنا كل شيئ … اما بالنضال فلن نخسر سوى قيودنا.

 

اللجنة الإعلامية للاتحاد المستقل للطلبة الموريتانيين.